أخبار عاجلة

تطبيق الاختبارات الدولية في المدارس الحكومية الفصل المقبل

تطبيق الاختبارات الدولية في المدارس الحكومية الفصل المقبل تطبيق الاختبارات الدولية في المدارس الحكومية الفصل المقبل

تبدأ وزارة التربية والتعليم تطبيق الاختبارات الدولية "بيسة" الرئيس و"تايمس" الرئيس و"بيرلس" التجريبي في المدارس الحكومية في الفصل الدراسي المقبل من العام الدراسي الحالي فيما تخضع حالياً المدارس الخاصة لاختباري "تايمس" الرئيس و"بيرلس" التجريبي المقرر انتهاؤهما نهاية مارس الحالي.

وفي هذا السياق تطلق الوزارة مسابقة لأفضل الممارسات المدرسية التطويرية في مجال الاختبارات الدولية وذلك تزامنا مع انطلاق هذه الاختبارات. 

وقالت سعادة خولة المعلا الوكيل المساعد لقطاع السياسات التعليمية في وزارة التربية والتعليم إن أهمية الاختبارات الدولية نابعة من استراتيجية تطوير التعليم التي تؤكد أهمية مشاركة طلبة دولة الإمارات في هذه الاختبارات والارتقاء بالمستوى التعليمي واستشعار أهمية التغيير نحو الأفضل والإسراع في مواكبة المستجدات ..مضيفة ان اهتمامات صناع القرار في مجال التعليم غدت أكثر تركيزاً على تطوير إتقان الطلبة للمعارف والمهارات التي ستمكنهم من متابعة التطوير مدى الحياة متسلحين بالمعرفة والمهارات المطلوبة لتحقيق النجاح.

وأشارت إلى أنه في هذا الاطار جرى تنظيم سلسلة من الورش التدريبية في المدارس بغرض التعريف بالاختبارات الدولية وأهميتها وآلية تطبيقها في المدارس.

وذكرت ان الاختبارات الدولية تعد جزءا لا يتجزأ من اي نظام تعليمي يهدف الى التطوير الدائم واحد المداخل المهمة للمراجعة الذاتية لمستوى التعليم نظراً لأهميتها في التعريف بالتغيرات التي تطرأ على نمو المتعلم والاهتمام بتنوع طرائق التدريس وتطوير المناهج لتنمية مهارات التفكير العلمي والفهم القرائي للطلبة وإتاحة الفرصة لتطور مهارات الطلبة الموهوبين كما تتيح نتائج الاختبارات وضع تصور وتقييم لمسار مهم تخطو فيه وزارة التربية خطوات نحو الوصول بالنظام التعليمي ليكون واحداً من النظم الأكثر تقدماً.

وبينت أن الاختبارات الدولية هي دراسات تقييمية ذات صدقية عالية تطبق على مواد محددة وتستهدف الطلبة في مراحل دراسية مختلفة وترافقها استبانات متنوعة بهدف دراسة أثر عدد من المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والشخصية والبيئية في مستوى تحصيل الطلبة فيما يتم تطبيق هذه الدراسات على مرحلتين الأولى وهي التجريبية وتكون في العام الذي يسبق المرحلة الرئيسة.

وقالت عائشة المري مديرة إدارة التقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم انه حرصاً من الوزارة على تحفيز ودعم الطلبة والمدارس على المشاركة في الاختبارات الدولية سيتم إطلاق مسابقة تأتي في إطار تسليط الضوء على المبادرات التي تضطلع بها المدارس.

وذكرت أن أهداف المسابقة تتمثل في تحفيز المدارس على القيام بالمبادرات التطويرية ومشاركتها مع المجتمع التربوي وتشجيع المدارس التي تطبق الاختبارات الدولية على الارتقاء بمستوى معارف ومهارات الطلبة المنتسبين فضلاً عن حث المدارس على الابداع وطرح الأفكار المبتكرة في مجال الاختبارات الدولية.

وأضافت المري أن المسابقة تستهدف فئتين الأولى مدارس الحلقة الأولى والثانية ومدارس التعليم الثانوي ..مشيرة إلى أنها ستتسابق جميعاً على المشاركة في الاختبارات الدولية فيما بينها بإعداد برامج أو مشروعات ترفع من مستوى معارف ومهارات الطالب وتسلط الضوء على أهمية الاختبارات الدولية.

وأما الفئة الثانية المستهدفة فهي المعلمين حيث يتسابق معلمو المجالات الرئيسة للاختبارات الدولية "الرياضيات – العلوم – القراءة" على تطبيق أفضل الممارسات لتطوير أداء الطلبة في المجالات السابقة على وجه التحديد.

وأكدت أن آلية عمل المسابقة تستند إلى طرح إدارة التقويم والامتحانات بالوزارة للمسابقة بحيث تستهدف جميع مدارس التعليم العام لافتة إلى أن المدرسة ينبغي عليها أن توثق البرامج والمشروعات التي نفذتها للارتقاء بمستوى طلبة الاختبارات الدولية ويتم إرسال الأعمال الكترونيا إلى إدارة التقويم والامتحانات على البريد الالكتروني في موعد أقصاه 30 أبريل المقبل.

وقالت إن إدارة التقويم والامتحانات ستعمل على تشكيل لجنة تحكيم على مستوى الدولة واختيار المدارس الفائزة في حين يتم إعلان النتائج وتكريم الفائزين وتقديم جوائز قيمة لهم في بداية مايو المقبل.

وبينت أن المسابقة تخضع لمعايير عدة لتقييم المشاركات وهي عدد المشروعات المنفذة ومدى مناسبة المشروع لفكرة الجائزة والابتكار والتطوير  ومدى تأثير المشروع على الطالب والفائدة التي يجنيها منه وأخيراً تنوع وسائل التوثيق. 
>