أخبار عاجلة

أسقف مصر القديمة : شهداء ليبيا كانوا مرفوعى الرأس

أسقف مصر القديمة : شهداء ليبيا كانوا مرفوعى الرأس أسقف مصر القديمة : شهداء ليبيا كانوا مرفوعى الرأس

قال الأنبا يوليوس أسقف كنائس القديمة إننا رأينا شهداء مصر بالأراضى الليبيه مرفوعى الرأس ،وهما فى شجاعة “عجيبة” وناظرين للسماء بوجوه “منيرة”، ولا ينظرون لما حولهم فكانوا ينظرون للمجد السماوى فحسب،أن الدفع الأول للاستشهاد هما التمسك بالسماء، مشيراً بأن الإيمان المسيحي.

وأضاف يوليوس فى كلمته فى احتفاليه مجلس كنائس مصر لتأبين شهداء مصر قائلاً :”هناك أنواعا من الاستشهاد يرى بأن الأمهات التى فقدت أبنائهم شهيدات، نظراً لتقبلهم نحر السيوف قلوبهم وهما يشكرون الله ،و الاستشهاد أنواع منه استشهاد من أجل القداسة، وأخر بقبول المرض، مؤكداً بأن أسر شهداء المصريين بليببا، يعيشون حياة الاستشهاد.

وأشار أسقف كنائس مصر القديمه إلى أن قرى ومنازل الشهداء تعيش مخافه الله، ولذا ليس عجيب أن يرفعون رؤسهم بشجاعة، أثناء استشهادهم ، ولنشكر الله بأننا رأينا شهداء أصحاب سيرة عطرة لاستشهادهم متمسكين بالإيمان وبعزة وطنهم.

فى سياق متصل ،أدى الفنان سمير الإسكندرانى عدد الفقرات الغنائية والأغانى الوطنية ،تأكيداً على عمق العلاقة بين المصريين وحب الوطن.

كما قام عدداً من قوات الأمن المكلفة بتأمين حفل تأبين الشهداء المصريين فى حادث ليبيا، والذى ينظمه مجلس كنائس مصر، بمدرسة “دى لاسال” بالظاهر، بالدخول قاعة الاحتفال بالأعلام المصرية لتحية أسر الشهداء، ,وحياهم المشاركون بالتصفيق الحاد.

أونا