أخبار عاجلة

بارزاني والغبان يتفقان على توحيد الجهود الأمنية في مواجهة تنظيم داعش

بارزاني والغبان يتفقان على توحيد الجهود الأمنية في مواجهة تنظيم داعش بارزاني والغبان يتفقان على توحيد الجهود الأمنية في مواجهة تنظيم داعش

داعش

اتفق وزير الداخلية العراقي محمد الغبان ورئيس اقليم شمال العراق مسعود بارزاني، الثلاثاء، على ضرورة توحيد الجهود الأمنية وانكسار تنظيم داعش في المناطق التي يحتلها، وذلك خلال لقاء بينهما في أربيل عاصمة الإقليم، بحسب بيان للوزارة.

وقالت الداخلية في بيان إن “الجانبين أكدا على ضرورة توحيد الجهود الأمنية لأن ذلك سيمثل ضربة قاصمة لعصابات الإرهاب ويعمل على تحقيق الأمن والأمان في ربوع بلادنا من أقصى شمالها الى أقصى الجنوب”.

وأضاف البيان أن “الطرفين بحثا مجمل القضايا الأمنية وفي مقدمتها محاربة عصابات داعش الإرهابية وطردها من آخر بقعة من تراب العراق”، مشيرا إلى أن “الجانبين شددا على انكسار داعش في عدد من المناطق الغربية والمناطق الى يحتلها، وضرورة استثمار انتصارات قواتنا الأمنية على الأرض”.

وأثنى بارزاني خلال اللقاء، على الإجراءات التي اتخذها الغبان في قيادة وزارة الداخلية للمرحلة الراهنة والانجازات المتحققة لملف الأمن.

من جانبه، ثمن وزير الداخلية، “جهود إقليم شمال العراق في استضافة النازحين وتقديم يد العون لهم لحين تجاوز الأزمة الأمنية وطرد عصابات الإرهاب”، داعياً الى “ضرورة تبادل الخبرات الأمنية بين المركز والإقليم، لما لذلك من أهمية في توفير مناخ آمن”.

وشدد على أن “وزارته ستعمل على تطبيق خطط أمنية جديدة في عدد من مناطق العاصمة تهدف الى تحقيق الأمن والاستقرار للمواطنين”.

وبدأ وزير الداخلية محمد الغبان، صباح الثلاثاء، زيارته الى أربيل بصحبة قادة كبار في الوزارة لبحث التنسيق الأمني مع مسؤولي الإقليم في مواجهة “الإرهاب”.

وفي سياق آخر، قالت الوزارة، إن قوة من قيادة قوات الشرطة الاتحادية في الوزارة تمكنت من تطهير محطة تعبئة المياه في ناحية البغدادي (غرب محافظة الانبار غربي العراق) من تنظيم داعش.

وأضافت أن “تلك القوات قتلت 15 إرهابيا (في إشارة إلى عناصر داعش) يرتدون أحزمة ناسفة وتحرير 150 عائلة محاصرة مكونة من حوالي 750 فردا”.

وفي محافظة نينوى شمالي العراق، قال مصدر أمني، إن “طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي شنت عدة غارات على مواقع لتنظيم داعش في منطقة الغابات وسط مدينة الموصل (مركز المحافظة)”.

وأضاف، أن “الغارات الجوية أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 15 عنصرا من التنظيم فضلا عن إلحاق دمار كبير بتلك المواقع″.

أونا