أخبار عاجلة

رئيس وزراء ليبيا لـ"وكالة روسية": قوى غربية تتحمل مسئولية الفوضى بطرابلس

رئيس وزراء ليبيا لـ"وكالة روسية": قوى غربية تتحمل مسئولية الفوضى بطرابلس رئيس وزراء ليبيا لـ"وكالة روسية": قوى غربية تتحمل مسئولية الفوضى بطرابلس
اتهم رئيس الوزراء الليبى عبد الله الثنى، "قوى غربية" بتحمل مسئولية الفوضى التى تعانيها بلاده عبر دعم وتمويل مجموعات إرهابية تعمل على اختطاف الدولة وفرض هيمنتها، لافتا فى حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، إلى أن حكومته تتطلع إلى دور روسى فاعل، كاشفا النقاب عن تواصل يجرى مع الجانب الروسى عبر مبعوثين، مؤكدا أن ذلك سيكون فى مصلحة القضية الليبية.

وقال رئيس الوزراء الليبى فى حواره مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، "إن دولة محورية وفاعلة فى خارطة العالم ولها ثقلها ودور فاعل فى مجلس الأمن الدولى"، وكشف النقاب أن بلاده بدأت فى التواصل مع موسكو من خلال مبعوثين، وذلك فى إطار سعيها الجاد لفتح علاقات جديدة من روسيا تحديدا، موكدا أن التواصل مع روسيا سيكون جيد للقضية الليبية.

وحول الواقع الميدانى على أرض الواقع فى الأراضى الليبية، أشار رئيس الوزراء الليبى عبدالله الثنى إلى أن الأوضاع الراهنة فى ليبيا تنقسم إلى قسمين، أولهما، فى المنطقة الغربية حيث العاصمة طرابلس وما حولها، لافتا إلى أن حقيقة الصراع السياسى هناك الهدف منه استيلاء مجموعات "فجر ليبيا"، ومن يواليها من جماعات وتيارات الإسلام السياسى المتطرف، على السلطة فى تلك المنطقة وفرض هيمنتها، فـ"العاصمة الليبية مختطفة بأيدى هذه الجماعات".

وقال الثنى إن عمليات الاغتيال والتصفية تمارسها تلك الجماعات، تبرهن أن الأوضاع على الأرض تشهد "نوعاً من التغول والهيمنة"، موضحا أن هناك قوى غربية تدعم هذه "المجموعات الإرهابية" وتحاول أن تجد لها "مخرجاً آمناً كى تضعهم فى الخارطة السياسية للدولة الليبية".

أما القسم الآخر، الذى تحدث عنه رئيس الوزراء الليبى، فيتمثل فى المنطقة الشرقية من البلاد التى تقع تحت سيطرة الجيش الليبى وتتمتع باستقرار نسبى مقارنة المنطقة الغربية.

وفى هذا الصدد رحب رئيس الليبية بعودة الشركات الروسية للاستثمار فى بلاده، لأن جودتها آمنة ومتميزة، مؤكدا أن المنطقة الشرقية آمنة ويمكن للشركات الروسية أن تأتى وتستثمر بها، مبديا رغبة بلاده واستعدادها التام لتفعيل الاتفاقيات التى تم التوقيع عليها فى السابق مع موسكو، لاسيما فى قطاع الكهرباء أو فى مجال الاستثمارات.

مصر 365