أخبار عاجلة

"الجهاد الإسلامى" تحذر من عواقب الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى

"الجهاد الإسلامى" تحذر من عواقب الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى "الجهاد الإسلامى" تحذر من عواقب الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى
حملت حركة "الجهاد الإسلامى فى فلسطين" سلطات الاحتلال الإسرائيلى المسئولية الكاملة عن حالة التوتر والغليان المتصاعد فى أوساط الأسرى الفلسطينيين فى السجون الإسرائيلية.

وقالت الحركة ـ فى بيان صحفى اليوم- "إن شعبنا وقواه لن يتركوا الأسرى فريسةً سائغة فى يد الاحتلال".. محذرة مصلحة السجون الإسرائيلية "من التمادى فى سياساتها الإجرامية ضدهم لأن ردة الفعل ستكون مفاجئة".

واعتبرت الخطوات النضالية التى يخوضها الأسرى "خطوات مشروعة لانتزاع حقوقهم، خاصة بعد أن تنكرت لها سلطات الاحتلال ووقفت المؤسسات الدولية والقانونية موقف المتفرج دون أن تحرك ساكنا وهى تستمع لتهديدات قادة العدو الذين اتخذوا من قضية الأسرى مادة لدعايتهم الانتخابية الرخيصة".

وشهدت غالبية السجون الإسرائيلية خلال الآونة الأخيرة حالة من التوتر المتصاعد عقب سلسلة من العقوبات التى فرضتها مصلحة السجون الإسرائيلية على الأسرى كالتعذيب النفسى والإهانات والتفتيش العارى والمنع من الزيارات وفرض الغرامات ومنع الرسائل.

وزاد من تفاقم الأوضاع إقدام الأسير حمزة سلامة سليمان أبو صواويين "22 عاما" من سكان منطقة دير البلح بقطاع غزة أمس على طعن ضابط إسرائيلى كبير وأصابته بجروح خطرة ردا على الممارسات القمعية والتعسفية التى تنفذها إدارة مصلحة السجون ضد الأسرى فى سجن ريمون وخصوصا ضد أسرى حركة الجهاد الإسلامى التى ينتمى إليها.

ويقبع فى سجون الاحتلال الإسرائيلى نحو 6500 معتقل فلسطينى، بينهم حوالى 400 من قطاع غزة، جلهم من القدامى وأصحاب الأحكام العالية.

على الصعيد ذاته أكد نادى الأسير الفلسطينى أن أسرى الجهاد الإسلامى بسجن "ريمون" تم نقلتهم إلى سجن "أيلا" وهو سجن خاص بالأسرى الجنائيين.

وأضاف النادى- فى بيان اليوم الثلاثاء- أن مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلى- اعتدت على عدد منهم بالضرب وقامت بتقييدهم للخلف لأكثر من ثمانى ساعات.

وأشار إلى أن الأسير حمزة أبو صوان- الذى قام بضرب شرطى إسرائيلى أمس يعمل سجانا بسجن "ريمون"- تم نقله من مستشفى "سوروكا" إلى زنازين سجن "نفحة" وهو فى وضع صحى صعب.
>

مصر 365