أخبار عاجلة

العربية للتنمية الزراعية: التوسع في الزراعة التعاقدية يساعد على سد الفجوة التقنية

العربية للتنمية الزراعية: التوسع في الزراعة التعاقدية يساعد على سد الفجوة التقنية العربية للتنمية الزراعية: التوسع في الزراعة التعاقدية يساعد على سد الفجوة التقنية

افتتحت المنظمة العربية للتنمية الزراعية في مقرها الرئيس في جمهورية السودان فعاليات الدورة القومية حول الزراعة التعاقدية، وذلك بمشاركة جمهورية السودان، الجمهورية العراقية، المملكة المغربية، واتحاد المزارعين في السودان بالإضافة للقطاع الخاص ممثلاً بشركة دال المحدودة وشركة النيلين وشركة النفيدي، ونخبة من العلماء العرب في مجال الزراعة التعاقدية.

صرح الدكتور طارق بن موسى الزدجالي المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية بأن هذه الدورة جاءت لتنفيذ توصيات اللقاء القومي حول الزراعة التعاقدية مع صغار المزارعين في الوطن العربي والذي نظمته المنظمة في شهر يناير 2015م، مشيراً بأن الزراعة التعاقدية والتوسع فيها وتأطير ها بموجب قوانين يساهم في تقليص الفجوة التقنية على مستوى الأمن الغذائي العربي، بالإضافة إلى تحسين مستوى صغار المزارعين وتنظيمهم، وإن هذه المنظومة تخدم كافة الشركاء.

وأضاف بأن هذا النوع من الزراعات موجود في أغلبية الدول العربية، ولكن ينقصه الإطار التشريعي، الأمر الذي يحفظ واجبات وحقوق كافة الشركاء، وأشار إلى أن بعض الدول العربية بدأت بإصدار قوانين للزراعة التعاقدية منها جمهورية العربية.

تهدف الدورة إلى التعرف على المكونات الرئيسية في نظام الزراعة التعاقدية والفهم الكامل للعلاقات الترابطية بين تلك المكونات وقياس أداء الزراعة التعاقدية كنوع من أنواع علاقات الإنتاج وصياغة حزمة من التوصيات الفنية التطبيقية المتعلقة بهذا النظام.

أونا