أخبار عاجلة

خبراء اقتصاد يناقشون خطة أبو ظبي الإقتصادية 2030 اليوم

خبراء اقتصاد يناقشون خطة أبو ظبي الإقتصادية 2030 اليوم خبراء اقتصاد يناقشون خطة أبو ظبي الإقتصادية 2030 اليوم
إجتمع اليوم عدد من الخبراء الإقتصاديين والمسئولين الحكوميين في حوار تناول رؤية إمارة أبوظبي الإقتصادية 2030.

وتمحوراللقاء حول عدة نقاط رئيسية منها: استفادة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مرحلة مبكرة من التحضير لـ 2030، وتعزيز مفهوم "أعمل بذكاء أكثر وليس بجهد أكبر "، وتقديم التسهيلات اللازمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في هذا الإطار، واستفادة المشاريع الصغيرة والمتوسطة من حقيقة راسخة أن رؤية أبوظبي الإقتصادية 2030، تقوم بالتوفيق والتكامل بين القطاعين العام والخاص.

وشارك في الحلقة رودولف لوهماير رائد أعمال، مجلس السياسات العامة للتجارة العالمية، آي تي كارني وسابقًا مستشار رئيسي في الأميركية- ويوغاش ميتا، الرئيس التنفيذي ـ بتروشيم، ودكتور داليا سمرة روتي، المدير التنفيذي للمجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة ، ودكتور آنيل كونارا ، شريكPWC، البروفسور عبد الله أبو نعمة، رئيس كلية الإمارات، إحسان علي، مدير التسليف في صندوق خليفة، نينا كورلي ، مدير عام فات 6 لابز، نيلانجان راي، مدير قسم الأعمال المصرفية العالمية التجارية في مصرف أبو ظبي الوطني.

وقال رودولف لوهمايرن إنه برغم التغيرات الإقتصادية التي نشهدها، إلا أننا نشهد توفر الرساميل، ويتوجب على المشاريع الصغيرة والمتوسطة أن تكون أكثر وعيًا خلال بحثها عن التمويلات اللازمة، هذا البحث يجب أن يركز على القيمة المضافة في المستقبل وإرتباطها بسلسلة القيمة العالمية".

وخصصت أعمال الجلسة لتقديم المعلومات الأساسية والمهمة لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي قد تساعدهم في التخطيط بشكل أفضل لأعمالهم، وألقت الضوء على الحقائق، والإستراتيجيات ومجالات الشراكة التي تساهم في تغيير عالم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي توفرها رؤية أبوظبي الإقتصادية للآلاف من رجال وسيدات الأعمال.

وبدوره، قال البروفسور عبد الله أبو نعمة:" إن مشاركة الإماراتيين في رؤية 2030 غير مسبوقة، ونحن من خلال برامجنا الريادية نقوم بدعم وتمكين الشباب من دخول عالم الأعمال بمختلف طبقاته ونساعدهم على فهم كافة المراحل من التخطيط إلى التنفيذ، ونساعدهم من خلال نظام ريادة متفوق، منصة إليكترونية متخصصة، ومركز معتمد للتجربة يقدم لهم كافة التجارب ويمكنهم من إطلاق أعمالهم للعالم الخارجي بنجاح".

ومع إنخفاض النفط عالميًا، وتغير الخارطة الإقتصادية العالمية بشكل مستمر، إعتمدت رؤية أبوظبي الإقتصادية 2030 على أسس أكثر مرونة سمحت لها بتغيير الواقع وإيجاد سياسة إقتصادية جديدة ومتطورة تواكب التغييرات وتلبي التطلعات.

مصر 365