أخبار عاجلة

هنري يوضح الفارق بين منتخبي فرنسا وألمانيا

هنري يوضح الفارق بين منتخبي فرنسا وألمانيا هنري يوضح الفارق بين منتخبي فرنسا وألمانيا

اعتبر الفرنسي تييري هنري، الذي اعتزل اللعبة في ديسمبر الماضي، أن الألماني الذي يدربه يواخيم لوف، مكون من "جيل استثنائي ترك بصمته في تاريخ كرة القدم".

وأوضح في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا": "فقط لتمكنهم من هزيمة البرازيل بهذه الطريقة (7-1) استحقوا دخول التاريخ فضلا عن تتويجهم باللقب (مونديال 2014 بالبرازيل)"، مبينا أن ما حققته ألمانيا يمثل تتويجا لمشوار طويل يرى أنه بدأ عندما مني المانشافت بالهزيمة في نهائي مونديال 2002 حيث أدركوا حينها أنهم في حاجة للتجديد، وقد وصلوا إلى نصف نهائي مونديال 2006 وخسروا في كأس الأمم الأوروبية 2008".

وعلى النقيض، قال هنري إنه شهد مع منتخبه الفرنسي عملية معاكسة بدأت بتحقيق الانتصار وصولا للحظات السيئة، موضحا أن "المنتخب الألماني تعلم: بانهزامه ومعاناته وانهزامه مرة أخرى، وهكذا تعلم".

وتابع "هذا النجاح هو مكافأة الكفاح الطويل: فهو جيل لم يستسلم، واصل محاولاته حتى حقق الفوز بالنهاية. جيل كهذا بوجود لاعبه فيليب لام الذي شهد ذلك منذ البداية، يستحق المرور بكل ذلك".

وقال هنري إن مونديال البرازيل "شهد حدوث شيء جديد: (فالألماني مانويل) نوير غير دور حارس المرمى. لقد كان هناك تطور بعد تغيير بعض قواعد اللعب، مثل منع استقبال الحارس تمريرة من زميله بيده، ولكن نوير هو من قام بإحداث ثورة في هذا المركز.. نحن لم نر مطلقا حارسا يلعب بعيدا عن مرماه".

وأضاف أن نوير هو "حارس عظيم، ويتحلى بالهدوء دائما. واعتبارا من الآن سيبدأ جميع الحراس في اللعب على نهجه".

وأشار اللاعب الفرنسي السابق في نهاية حديثه إلى اعتزامه أن يصبح مدربا لكنه يفضل السعي للقيام بذلك خطوة تلو الأخرى، فعليه أولا تأهيل نفسه لذلك "لأن معرفة كرة القدم تختلف عن نقل هذه المعرفة وإدارة اللاعبين. الأمر ليس سهلا. علي تعلم الكثير. لكن الأمر سيكون مثيرا للاهتمام".

فيديو اليوم السابع