أخبار عاجلة

صحوة العراق: العبادي يوافق قريبا على التسليح الأمريكي للقطاعات العسكرية بالأنبار

صحوة العراق: العبادي يوافق قريبا على التسليح الأمريكي للقطاعات العسكرية بالأنبار صحوة العراق: العبادي يوافق قريبا على التسليح الأمريكي للقطاعات العسكرية بالأنبار

حيدر العبادي

توقع الشيخ أحمد أبو ريشة، رئيس مؤتمر صحوة العراق (سُني) الإثنين، أن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، سيصدر خلال أيام موافقته بشأن التسليح الأمريكي للقطاعات العسكرية المتواجدة في محافظة الأنبار (غرب)، فيما أشار إلى أن تنظيم “داعش” يسيطر حاليا على 85% من إجمالي مساحة المحافظة.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال “أبو ريشة”، إن “عناصر تنظيم داعش يسيطرون على غالبية الطرق الرئيسة في محافظة الأنبار، ويبسطون نفوذهم على 85% من إجمالي مساحتها، بينما تسيطر القوات الأمنية على الطرق الفرعية، و15% فقط من مساحة المحافظة”.

وتأسست قوات الصحوة، وهي مليشيا عشائرية في أصلها تعرف رسميًّا باسم “مجالس الصحوات”، لأول مرة في العام 2006 بمحافظة الأنبار غرب العراق، بدعم من القوات الأمريكية التي كانت تحتل العراق آنذاك، وذلك بهدف التصدي لتنظيم القاعدة الذي كان يسيطر على مناطق في العراق ويفرض فيها إجراءات خاصة، قبل أن يتم إدماجها مع شرطة الدولة.

وأشار إلى أن “رئيس الوزراء سيصدر خلال أيام موافقته بشأن التسليح الأمريكي للقطاعات العسكرية من الجيش الاتحادي، والشرطة المحلية المتواجدة في محافظة الأنبار”.

ولفت القيادي العشائري، وهو مطلع على المباحثات مع الجانب الأمريكي بصفته أحد أفراد وفد رسمي من الأنبار زار واشنطن الشهر الماضي، إلى أن “مفاجئات تنتظر تنظيم داعش في حال وصلت الأسلحة الأمريكية إلى القوات الأمنية، وستكون هناك عمليات تحرير سريعة للمناطق وانهيارات متلاحقة لتنظيم داعش”.

وأضاف: “الاجتماعات التي عقدناها في واشنطن تضمنت لقاءات مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، ومساعدي وزير الخارجية لشؤون مكافحة الإرهاب، وشؤون الإعلام، والنازحين، ومساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي، وركزت المباحثات على تسليح قوات الجيش في الأنبار (تابعة لوزارة الدفاع) والشرطة المحلية (تابعة لوزارة الداخلية)”.

وأوضح “أبو ريشة”، أنه تم “حث الجانب الأمريكي خلال المباحثات على سرعة تسليم الأسلحة المبرمة بعقود سابقة مع الاتحادية بعد نقل رسالة من رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى الجانب الأمريكي”.

ونوه إلى أن “الجانب الأمريكي ينتظر صدور موافقة من رئيس الوزراء حيدر العبادي بعدم ممانعته تسليح الجانب الأمريكي للقوات الأمنية العراقية المتواجدة في محافظة الأنبار، وحسب تأكيدات المحافظ صهيب الراوي، فإن العبادي سيصدر موافقته خلال أيام”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مكتب العبادي أو الجهات الأمنية العراقية بشأن ما ذكره القيادي العشائري.

وفي 19 يناير الماضي، زار وفد رسمي من محافظة الأنبار، واشنطن بموافقة الحكومة الاتحادية، للضغط على الإدارة الأمريكية لتسليح القوات الأمنية المتواجدة في المحافظة ومقاتلي العشائر السُنية.

وسيطر داعش في 10 يونيو 2014؛ على مدينة الموصل، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر؛ قيام ما أسماها “دولة الخلافة”.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية “جيش إقليم شمال العراق”؛ على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها “داعش”، وذلك بدعم جوي من التحالف الغربي-العربي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ عدة أشهر.

أونا