تكريم المجاهدين وأسر الشهداء ومشايخ القبائل البدوية في احتفال يوم الشهيد بجنوب سيناء

تكريم المجاهدين وأسر الشهداء ومشايخ القبائل البدوية في احتفال يوم الشهيد بجنوب سيناء تكريم المجاهدين وأسر الشهداء ومشايخ القبائل البدوية في احتفال يوم الشهيد بجنوب سيناء
محافظ جنوب سيناء: القوات المسلحة وافقت على إنارة 4 تجمعات بدوية بالطاقة الشمسية

كتب : محمد حسني الثلاثاء 04-06-2013 00:13

قال اللواء أركان حرب نبيل سعد الخميسي، مدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب، إن القوات المسلحة لا تنسى أبدا تضحيات أبناء سيناء الأبطال، الذين قدموا دماءهم وأرواحهم فداء لتراب هذا الوطن بتعاونهم الدؤوب، لذلك وضعت القوات المسلحة مشاركة أبناء سيناء في مشروع التنمية الذي سيتم على أرض المحافظة في مقدمة أولوياتها.

جاء ذلك خلال الاحتفال بيوم الشهيد، الذي أقامته جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب بمدينة طور سيناء، لتكريم مجاهدي سيناء وأسر الشهداء ومشايخ القبائل البدوية، بحضور اللواء أركان حرب سيد عبدالهادي مساعد قائد الجيش الثالث الميداني، واللواء أركان حرب حمدي بخيت الخبير العسكري والاستراتيجي، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، واللواء محمود الحفناوي مدير الأمن.

مساعد قائد الجيش الثالث: تأهيل أبناء سيناء طبيا ورياضيا لإلحاقهم بالكليات والمعاهد العسكرية

وأكد اللواء أركان حرب سيد عبدالهادي أن قيادة الجيش الثالث الميداني يضعون في مقدمة أولوياتهم تنمية محافظة جنوب سيناء. وأعلن تأهيل الجيش الثالث أبناء سيناء فور انتهاء الامتحانات رياضيا وطبيا، حتى يتسنى لهم الالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية، على أن يتحمل الجيش مسؤولية الإقامة والإعاشة دون فرض أعباء أخرى على أسرهم.

ولفت اللواء أركان حرب حمدي بخيت إلى أن سيناء هي البقعة الوحيدة على مستوى العالم التي شهدت الله الخالق وسمعته، وذلك عندما تجلى بنوره وتحدث إلى سيدنا موسى عليه السلام. وأشار إلى أن مواطني سيناء تعاونوا مع رجال القوات المسلحة في أحلك الظروف خلال كل الحروب التي شهدتها المنطقة، وضربوا أروع الأمثال في الشجاعة والجسارة، فضلا عن دعمهم لمنظمة سيناء العربية بالمعلومات، وهم من أفشلوا كل الخطط والمؤامرات التي حاكها اليهود خلال الحرب، عندما أعلنوا أن سيناء ستظل تابعة لمصر ولا يمكن فصلها عنها.

وأضاف بخيت: "عندما كنت قائد استطلاع خلال الحرب، ساعدني شباب البدو حتى دخلت سيناء رغم النيران الكثيفة التي أطلقت علينا على مدى 15 يوما، ولم يكن لنا النصر إلا بتضحية هؤلاء الشجعان، فعلاقتهم بالقوات المسلحة علاقة دماء امتزجت مع بعضها البعض فولدت الانتماء، لذلك لن ينسى الجيش كل هذه التضحيات"، مؤكدا أن أهل سيناء قادرون على إفشال كافة المخططات التي تُحاك ضد مؤسسات الدولة، والقوات المسلحة لا يمكنها أن تقع فريسة لها.

اللواء حمدي بخيت: أبناء سيناء قادرون على إفشال كل المخططات التي تحاك ضد الوطن

وأعلن إبراهيم سالم جبلي رئيس ائتلاف مشايخ القبائل البدوية بجنوب سيناء، أنه لولا أن اختلطت دماء أبناء سيناء بدماء إخوانهم من رجال القوات المسلحة لما كان النصر، حيث "قدمنا في السابق أرواحنا وسنظل نقدمها"، مضيفا: "عاهدنا الله على معاونة القوات المسلحة في السلم والحرب، وأن نضحي بأرواحنا فداء لتراب الوطن العزيز، ولا يمكن أن نقع في فخ المؤامرات التي تحاك ضد الوطن، فنحن نسيج واحد".

وأشاد جبلي بدور القوات المسلحة في توزيع إقامة محطات تحلية المياه في طور سيناء وأبورديس، وتوزيع 550 صوبة زراعية على قاطني التجمعات البدوية، وحفر 150 بئر مياه حتى يتسنى لقاطني هذه المناطق أن يحولوها إلى تجمعات منتجة. وطالب بتخصيص وحدة سكنية لجمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب على أرض المحافظة.

رئيس ائتلاف مشايخ القبائل البدوية بجنوب سيناء: سنظل نضحي بأرواحنا في السلم والحرب فداء للوطن

وفي السياق ذاته، أشاد محافظ جنوب سيناء بدور أبناء المحافظة في معاونة رجال القوات المسلحة خلال حرب 1973، لذلك فإن "القوات المسلحة لا تنسى أبناءها، حيث يتم حاليا تحويل التجمعات البدوية إلى تجمعات منتجة، من خلال إنشاء مدرسة للفصل الواحد في كل تجمع، إضافة إلى ما ذكره إبراهيم جبلي، ما يسهم في توفير فرص العمل في مجالات الزراعة والرعي، وإقامة نهضة تعليمية حقيقية"، معلنا موافقة القوات المسلحة على إنارة أربعة تجمعات بدوية بالطاقة الشمسية.

وأضاف المحافظ: "وداعا لتهميش البدو، حيث وافق يحيى حامد وزير الاستثمار، على دراسة تحويل مدينة نويبع إلى منطقة حرة، وتطوير مينائي طور سيناء وأبوزنيمة، وإدخال المرافق للمنطقة الصناعية بأبوزنيمة".

DMC