أخبار عاجلة

حنان الشبيني: الإعلاميات المصريات يتعرضن للتحرش بشكل متزايد

حنان الشبيني: الإعلاميات المصريات يتعرضن للتحرش بشكل متزايد حنان الشبيني: الإعلاميات المصريات يتعرضن للتحرش بشكل متزايد
"الشبيني" تستشهد بريهام السهلي ولميس الحديدي

كتب : بهاء الدين محمد منذ 21 دقيقة

رصدت الإعلامية حنان الشبيني عددا كبيرا من الانتهاكات التي تتعرض لها الصحفيات في الدول العربية خلال ورقة العمل التي تقدمت بها في مؤتمر الإعلاميات العربيات العاشر المنعقد في مدينة البترا الأردنية.

وقالت الشبيني في ورقة عمل بعنوان "الضغوط التي تتعرض لها الإعلامية العربية لكونها أنثى في دول التغيير العربي"، إن الإعلاميات العربيات يتعرضن لضغوط كبيرة، مؤكدة على تعرض الإعلاميات المصريات للعديد من التحرش الجنسي ومنعهن من الظهور على الشاشة.

وأضافت "ثمة مشكلة تتعرض لها الإعلاميات في الوقت الحاضر، إما بالاعتداء عليهن أو التحرش بهن أو تحريم ظهورهن على الشاشة، أو ترهيب كما حدث آخرها خلال حصار مدينة الإنتاج الإعلامي والتعدي عليهن مثل الإعلامية ريهام السهلي، ومثولهن أمام القضاء مثل لميس الحديدي التي مثلت أمام النائب العام، والتهديدات المستمرة لهن بفتح ملف الإعلاميات جعل سيدات يشاركن بقوة في برامج التوك شو ليطلقن ثورة نسائية ضد تخوين وتخويف الإعلاميات".

وأشارت إلى برنامج "هنا العاصمة" على CBC حيث "تعالت أصواتهن دفاعا عن لميس الحديدي وأكدوا لها أن جميع نساء مصر معك، فلا تخافي أنت والإعلاميات من أي تهديدات سواء من أولاد أبو إسماعيل أو أي جهة أخرى، فالمرأة المصرية أقوى وأشد عزما عن أي جماعات، وعلى استعداد للنزول إلى الميادين للدفاع عن كل امرأة مصرية سواء إعلامية أو غيرها".

وفي برنامج "90 دقيقة"، "لم تخلو الاتصالات من السيدات في مصر والعالم العربي بريهام السهلي، وتحميسها بأن تستمر بكشف المستور لأن دور الإعلام تعريف المشاهد ماذا يجري على أرض الواقع، الأمر لم يتوقف عند المشاهدات".

وأشارت في كلمتها إلى قيام الدكتورة جيهان جادو الحاصلة على لقب سفيرة النوايا الحسنة من الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان بتقديم مذكرة لمنظمات حقوق الإنسان على مستوى العالم تطالب فيها بحماية المرأة الإعلامية والحفاظ على مكانتها وعدم إهانتها أو التعرض لها سواء بالقول أو التهديد أو الاعتداء عليها.

وأشار البيان إلى أن ما يحدث على أرض مصر بعد الثورة للإعلاميات اللاتي تعرضن للتحرش والاعتداءات يؤثر بشكل كبير على الاستقرار في مصر ويثبت أن وضع المرأة مخز، ويحتاج تكاتف جميع المنظمات للمطالبة بتحرير المرأة من القيود المفروضة عليها، خاصة أن لها جميع الحقوق في القوانين والدساتير الدولية التي يتمتع بها الرجل، وتهميش المرأة الإعلامية وإسكاتها جريمة في حق الجميع.

وتابعت "ما شاهدناه من فتاوي ضد الإعلاميات وشحن الشعب المصري ضدهن والوقوف أمام بوابات مدينة الإنتاج الإعلامي للتحرش والاعتداء عليهن يكشف عن الوجه الحقيقي لبعض الجماعات الإسلامية بأنها ضد الحريات وتريد تقسيم الوطن، وعدم استقراره وإصدار فتاوى لإبعاد المذيعات عن الشاشات بحجة أن ظهورهن علي الشاشة كاشفات الوجه والرأس حرام، وتضمن البيان فتح ملف التحرش بالإعلاميات المصريات والأجنبيات الذي أغلق بفعل فاعل دون إصدار أية أحكام أو تقديم المتسبب للمحاكمة، خاصة أن الفيديوهات توضح من قام بهذه الأفعال المشينة التي انتهكت حرمة الأنثى".

كما وجهت الإعلامية حنان الشبيني انتقادات حادة لتجاهل المجلس القومي للمرأة الدفاع عن حرية المرأة ورفع القيود المعرقلة لعملها، قائلة "المجلس وقف متفرجا دون أن يندد أو يصدر بيانا لاعتراضه على الحملة الشرسة التي تطلقها الجماعات الإسلامية ضد الإعلاميات، وغابت أيضا الجمعيات الحقوقية وجميع الهيئات التي تطل علينا لمناصرة المرأة على الشاشات ولكن من واقع الأمر فهي تعمل لنفسها شو إعلامي فقط وهي بعيدة كل البعد عن مساندة الإعلاميات".

DMC

شبكة عيون الإخبارية