الأمطار تفرض هدنة بين المتظاهرين و«أردوغان» فى تركيا

الأمطار تفرض هدنة بين المتظاهرين و«أردوغان» فى تركيا الأمطار تفرض هدنة بين المتظاهرين و«أردوغان» فى تركيا
الحزب الحاكم يتهم المعارضة بتشويه «صورة تركيا».. ونشطاء ينظمون وقفة تضامنية أمام السفارة بالقاهرة

كتب : خالد عبدالرسول وعبدالعزيز الشرفى ومحمد حسن عامر منذ 3 دقائق

شهدت شوارع مدينتى اسطنبول وأنقرة، ظهر أمس، حالة من الهدوء النسبى، بعد موجة من أعنف الاشتباكات والتظاهرات ضد التركية منذ سنوات، وبدأ الباعة وعمال البلدية تنظيف الشوارع، لإزالة الحطام والزجاج المتناثر، والسيارات المحترقة والحجارة، التى انتشرت خلال يومين من الاشتباكات. وساهمت الأمطار، إلى حد ما، فى إبعاد المحتجين عن ساحة ميدان تقسيم بوسط اسطنبول، على الرغم من استمرار مجموعات من المتظاهرين فى الساحة، تدعو إلى متابعة المظاهرات، فى حين بدأ أصحاب المحلات المحيطة بالساحة فى إزالة رسوم الجرافيتى المعارضة للحكومة من على الجدران، بينما شهدت شبكات التواصل الاجتماعى دعوات لمزيد من الاحتجاجات.

وانتقد موفلوت صافوص أوغلو، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركى الحاكم، زعيم حزب الشعب الجمهورى، المعارض كمال كليجدار أوغلو، قائلاً: هو يناقض نفسه كحزب ديموقراطى اجتماعى يدعم بشار الأسد، ويشوه بذلك صورة تركيا فى الخارج. ودعا وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس، السلطات التركية إلى التحلى بضبط النفس، حيال المتظاهرين المنددين بسياسات رئيس الوزراء التركى.

وقال «فابيوس» إن موقف فرنسا هو طلب التحلى بضبط النفس والذهاب نحو التهدئة، مشيراً إلى أن طلب ضبط النفس موجه بالأساس إلى السلطات التركية، قائلاً: لا بد أن تقوم الحكومة بتحليل أسباب الاحتجاجات فى تركيا.

وفى مصر، دعت حركة الاشتراكيين الثوريين إلى وقفة احتجاجية فى الساعة السابعة من مساء أمس -بعد مثول الجريدة للطبع- أمام مقر السفارة التركية، دعماً لانتفاضة الشعب التركى ضد الإفقار والاستبداد، وتنديداً بالقمع الوحشى للمتظاهرين، حسب بيان للحركة، أكد أن «النضال واحد ضد الأنظمة الرأسمالية، سواء كانت ترتدى الكاب أو البرنيطة، أو متسترة بالدين».

DMC