أخبار عاجلة

مكافحة الإرهاب باليمن تقتل منفذي عملية اغتيال الرهينتين الأمريكى والأفريقى

مكافحة الإرهاب باليمن تقتل منفذي عملية اغتيال الرهينتين الأمريكى والأفريقى مكافحة الإرهاب باليمن تقتل منفذي عملية اغتيال الرهينتين الأمريكى والأفريقى

 

 

أعلنت اللجنة الأمنية العليا فى اليمن، أن قوات مكافحة الإرهاب نفذت في الساعات الأولى من فجر اليوم علمية نوعية في بمحافظة شبوة لتحرير صحفي أمريكي ومواطن من جنوب افريقيا من قبضة العناصر الإرهابية التي قامت باختطافهما.

وصرح مصدر مسئول باللجنة، أنه بعد توفر معلومات لدى الأجهزة الأمنية عن مكان تواجد الصحفي الأمريكي ومواطن آخر يحمل جنسية جنوب افريقيا في منزل الارهابي سعيد الدغاري بقرية عبدان بمحافظ شبوة واللذين تم اختطافهما من قبل عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي تمكنت قوات مكافحة الإرهاب في الساعات الأولى من فجر اليوم وفي حملة أمنية بالتنسيق مع الأصدقاء الأمريكيين من تنفيذ علمية نوعية لتحرير الرهينتين المختطفين.

وأوضح المصدر أن الحملة الأمنية طلبت في البدء من العناصر الإرهابية تسليم انفسهم والإفراج عن الرهينتين .. إلا أن تلك العناصر رفضت ذلك وقامت على الفور بمباشرة إطلاق النار على الرهينتين لتصفيتهما الأمر الذي اضطر الحملة الأمنية إلى مهاجمة المنزل الذي كانت تتواجد فيه العناصر الإرهابية مع الرهينتين.

وأشار المصدر إلى أنه تم تحرير الرهينتين وإسعافهما الى المستشفى الميداني المرافق للحملة غير انهما توفيا في وقت لاحق بعد إسعافهما.

وأضاف أنه أصيب في العملية أربعة من قوات مكافحة الإرهاب وتم إسعافهم في المستشفى الميداني اثنان منهما إصابتهما متوسطة والاثنين الآخرين إصابتهما طفيفة.. فيما نتج عن العملية مصرع العناصر الإرهابية التي كانت تختطف الرهينتين في المنزل.

وأوضح المصدر أن الصحفي الأمريكي المتوفي هو الصحفي الذي كانت عناصر تنظيم القاعدة قد أعلنت في وقت سابق انها ستقوم بإعدامه بعد ساعات من ذلك الإعلان.

وجدد المصدر في ختام التصريح التأكيد على أن المؤسسة العسكرية والأمنية لن تألوا جهدا في القيام بواجبها في الحفاظ على الأمن .. وأهاب بالمواطنين التعاون مع أجهزة الامن والإبلاغ عن أي معلومات تتوفر لديهم عن العناصر الإرهابية.

يذكر أن قتلى تنظيم القاعدة 7 من أسرة واحدة هم أولاد مبارك أحمد الحرد الخمسة واثنان مع أعمامهم وشيخ يدعى عبد الله لعوج الدغارى الذى يتجاوز السبعين عاما وإبن أخيه 19 عاما واثنان آخران .

أ ش أ

أونا