أخبار عاجلة

ماضينا الغني شاهد على إبداع الإنسان الإماراتي

ماضينا الغني شاهد على إبداع الإنسان الإماراتي ماضينا الغني شاهد على إبداع الإنسان الإماراتي

أكد سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، ان بناء المستقبل في فكر صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، يرتبط بتعريف الجيل الجديد بماضيه وتراثه الغني الذي هو شاهد على إبداع الإنسان الإماراتي منذ القدم، وما نراه اليوم في هذا المهرجان الذي يحظى بدعم صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، من تجسيد لاهتمامات القائد المؤسس الوالد الشيخ زايد، طيب الله ثراه، يأتي في هذا السياق.

رعاية

جاء ذلك خلال زيارة سموه إلى مهرجان الشيخ زايد التراثي 2014 الذي يحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

بدأت الزيارة بحضور عرضة الخيل والهجن، ثم زيارة جناح ذاكرة الوطن، حيث تفقد سموه معرض أقوال القائد المؤسس ومعرض زايد والتنمية، ثم معرض مسيرة الاتحاد الذي يستخدم أحدث الوسائل في عرض مسيرة الاتحاد وجميع الوثائق التي كانت بمثابة اللبنة الأولى لمسيرة اتحاد الدولة.

وتفقد سموه خلال الجولة بيئات المهرجان الأربع وما تمثله من عرض تفاعلي حي لحياة الآباء والأجداد إلى جانب معرض تمورنا تراثنا، حيث اطلع سموه على أحدث وأفخر المنتوجات الإماراتية من التمر التي وصلت للأسواق العالمية.

كما زار المهرجان معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس دائرة النقل رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، حيث اطلع على أهم معارض ومتاحف المهرجان بما فيها معرض العادات والتقاليد لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

جولة

وتفقد معاليه بعض ورش عمل الحرف والصناعات القديمة وأكد معاليه في هذا الصدد أن للتظاهرات التراثية دورا كبيرا في الحركة الثقافية وصون التراث في الإمارات، وأن حرص القيادة على تعريف الجيل الجديد بتراث الآباء والأجداد هو ليس للتمسك به فقط، بل للانطلاق للمستقبل ولآفاق كبرى من خلال هذا الإرث الغني.

ويشهد مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي يقام بالتزامن مع الاحتفالات باليوم الوطني مسابقات ومزادات تشمل مسابقة الصقور ومسابقة القوارب الشراعية بالإضافة لمزاد الهجن الخاص بمحمية بومريخة لهجن الرئاسة في المنصة الرئيسية للمهرجان الذي أقيم بتاريخ 3 و 4 ديسمبر، حيث تم عرض 48 مطية من الفطامين من إنتاج محمية بومريخة وقد حددت قيمة 30 ألفاً للبكرة و 20 ألفاً للقعود لبدء المزاد، وحظي المزاد بحضور عدد كبير من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي من الملاك والمهتمين باقتناء السلالات الممتازة.

اختتام

اختتم المهرجان مسابقة التمور التي شهدت تنافساً كبيراً بين المزارع على امتداد الدولة، وشملت مختلف أصناف التمور مثل دباس ولولو وفرض وشيشي وبومعان وخلاص وخنيزي وتمور النخبة، وذلك بهدف تشجيع أصحاب المزارع على التنافس في تقديم أفضل أنواع التمر من حيث الجودة والمذاق.