أخبار عاجلة

محافظ جنوب سيناء: اختيار مبارك لشرم الشيخ إذا أُخلي سبيله يشكل عبئًا أمنيًا

اعتبر اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أن احتمال اختيار الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، شرم الشيخ مكانًا لإقامته إذا أخلي سبيله، سيشكل عبئًا أمنيا على المحافظة لأنه مستهدف.

وأضاف فودة، في مقابلة مع قناة «العربية»، التي نشرت نصها على موقعها الإلكتروني، مساء الأربعاء، أنه يعاني من إطلاق لقب «المدينة الرئاسية» على شرم الشيخ، وتسميتها باسم مبارك وأبنائه، إلا أنه استبعد أن تكون عدم زيارة الرئيس عبدالفتاح لشرم الشيخ له علاقة بخوفه من ارتباط اسمه بنفس المدينة، التي ارتبط بها اسم مبارك.

وأوضح فودة أنه تم رفع اسم رجل الأعمال حسين سالم من أحد الشوارع بشرم الشيخ، مؤكداً أن المواطنين هم من قاموا بهذا العمل.

وشرح أن سالم يمتلك عددًا كبيرًا من الفنادق والمشاريع في شرم الشيخ، وأن الفيلات الرئاسية التي قُدمت كمنح لمبارك وأبنائه موجودة ومتحفظ عليها، ولن يتم تسليمها لأي من أبناء مبارك أو لأي شخص إلا إذا صدر قرار بذلك.

في سياق آخر، اعتبر فودة أن «أي شيء بسيط يحدث في شرم الشيخ، يكون له صدى كبير»، معللًا ذلك بوجود «جيران لا يتمنون الأمن والأمان للمدينة ولا يتمنون رواج السياحة»، حيث إن هذا المنتجع لا منافس له في السياحة إذا توفر الأمن فيه، حسب تعبيره.

وأوضح أن نسبة الإشغال حاليًا في شرم الشيخ تتراوح بين 60 و65% بعد أن كانت 70 إلى 80%.

وأرجع فودة انخفاض السياحة في شرم الشيخ إلى تقلص السياحة الروسية، بسبب هبوط سعر الروبل الروسي وارتفاع ، فأثر ذلك على السائح الروسي الذي يعد الأكثر إقبالاً على شرم الشيخ.

وأبدى رضاه عن المستوى الأمني في مدينة شرم الشيخ، مؤكداً خلو المدينة من بالسائحات.

كما كشف أن محافظة جنوب سيناء في حالة استنفار أمني دائم، موضحاً أنه يأخذ كل التحذيرات، التي توجه إلى المنطقة على محمل الجد، خاصة بعد إعلان «أنصار بيت المقدس» أن جنوب سيناء ضمن الأماكن المستهدفة، إلى جانب التعامل بجدية مع التحذيرات المعتادة التي تخرج من إسرائيل.

وأكد وجود تنسيق عال بين الشرطة والقوات المسلحة وانتشار للكمائن الثابتة والمتحركة، بالإضافة إلى الجيش الثالث الميداني في المحافظة.

وقال فودة إنه دائم الاتصال بقائد الجيش ومدير أمن جنوب سيناء وبالقيادات الأمنية سواء من الجيش أو الشرطة، مضيفاً أن القوات قامت بالقبض على عدد من العناصر الإجرامية الخطرة على المحافظة وعلى حركة السياحة.

وعن معاناة محافظ جنوب سيناء، أوضح فودة أنه يعاني من بُعد الوزراء عن المحافظة ويعاني من الفكرة الراسخة لدى الوزراء الذين يجعلون محافظته في نهاية أولوياتهم ربما لصعوبة الأوضاع في بعض المحافظات الأخرى.

واختتم فودة حديثه بأن المحافظ الذي يتم تعيينه للمحافظات الحدودية يجب أن يكون من القوات المسلحة لكي يتحمل صعوبة الوضع في تلك المحافظات كحاله في محافظة جنوب سيناء، واللواء عبدالفتاح حرحور في شمال سيناء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة