أخبار عاجلة

«عمار يا إمارات» لوحة توقيعات بلغات العالم

«عمار يا إمارات» لوحة توقيعات بلغات العالم «عمار يا إمارات» لوحة توقيعات بلغات العالم

«عمار يا إمارات» .. مبادرة في حب الوطن صاغتها أيادي مقيمين بالدولة وحملت رسالة شكر وتقدير وعرفان إلى هذا الوطن المعطاء وقيادته الرشيدة، فحب الإمارات والولاء لقيادته لا يقتصر على أبنائه وحسب، وإنما يسري في عروق جميع من عاش على هذه الأرض الطيبة، أرض السلام والإخاء والمحبة والتعايش السلمي.

والمبادرة التي انطلقت 17 نوفمبر الماضي، وأُعلن عنها أمس خلال احتفالية تم تنظيمها في مركز أبوظبي التجاري، هي عبارة عن حملة توقيعات يقوم على تنفيذها أكثر من 200 متطوع بمختلف إمارات الدولة، وتهدف الدخول إلى موسوعة «غينيس» بتشكيل أطول وثيقة حب وتقدير وإعزاز من المقيمين بالدولة يصل إلى طولها إلى 2000 متر وتحمل كلمات بلغات العالم أجمع عنوانها «حب الإمارات».

وقالت بشرى سعيد صاحبة فكرة المبادرة لـ«البيان»: «إن هذه المبادرة تأتي تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني، وتعد بمثابة رسالة شكر وتقدير وعرفان يدونها مقيمين، لهذا الوطن المعطاء وقيادته الرشيدة، حيث لم يجدوا على هذه الأرض الطيبة سوى المحبة والعيش الكريم والحياة الرغدة، وقد جاءوا من شتى بقاع الإمارات ليدونوا كلمات بسيطة تعد بمثابة فيض في نهر من الحب والتقدير والعرفان».

130 ألفاً

وأوضحت أنه منذ بداية الحملة في 17 من نوفمبر الماضي، تم تجميع ما يقارب 130 ألف توقيع، وتهدف إلى تشكيل أطول وثيقة ولاء وحب من المقيمين، إلى دولة الإمارات قيادة وشعباً، والدخول إلى موسوعة غينيس، حيث إن أطول وثيقة في العالم مسجلة بالموسوعة يبلغ طولها 900 متر، فيما تستهدف الحملة الوصول إلى 2000 متر، ونجحت الحملة حتى يوم أمس في تحقيق 1800 متر.

وذكرت أن الحملة ستستمر حتى بعد غد السبت وتهدف إلى تجميع توقيعات الولاء والعرفان للقيادة الرشيدة والشعب الإماراتي وكذلك توجيه رسالة عرفان ومحبة من المقيمين على أرض الدولة إلى الإمارات قيادة وشعباً، الوطن الذي يحتضن كافة الثقافات والجنسيات بكل حب وإخاء واحترام، مؤكدة أن دولة الإمارات ستظل دوماً واحة الأمن والأمان والسلام للجميع.

وأضافت بشرى: «جاءت الفكرة من نابع إنساني بحت وكجزء من الاعتراف بالجميل للوطن الذي احتضن أكثر من 250 جنسية، يعيشون جنباً إلى جنب في إطار من التعايش السلمي وتحت مظلة قيادة رشيدة وشعب عظيم».

مشاركون

التقت «البيان» عدداً من المقيمين المشاركين في الحملة، حيث قال محمد فودة وسلمى ابراهيم وخالد إبراهيم إنهم حضروا إلى مركز أبوظبي للتجاري، بعد أن علموا بالحملة من أصدقائهم، مؤكدين أن حب دولة الإمارات يجري في عروق كل مقيمي على أرض هذا الوطن الطيب.