أخبار عاجلة

البابا تواضروس يفتتح معرض الكتاب المقدس بالكاتدرائية المرقسية

البابا تواضروس يفتتح معرض الكتاب المقدس بالكاتدرائية المرقسية البابا تواضروس يفتتح معرض الكتاب المقدس بالكاتدرائية المرقسية

البابا تواضروس

افتتح البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية مساء اليوم الأربعاء “معرض الكتاب المقدس” الذي تقيمه دار الكتاب المقدس بمناسبة مرور 150 عاما على ترجمة الانجيل إلى اللغة العربية.

شارك في افتتاح المعرض المقام بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية كل من الأنبا إبراهيم اسحق بطريرك الكنيسة الكاثوليكية بمصر والدكتور القس صفوت البياضي رئيس الطائفة الانجيلية بمصر والمطران منير حنا مطران الكنيسة الأسقفية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا والمطران نيكولا انطونيس مطران كنيسة الروم الأرثوذكس بمصر والقس بيشوي حلمي أمين عام مجلس كنائس مصر وعدد من السفراء الأجانب في مصر.

وقال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية في كلمته خلال الاحتفال إن الانجيل قبل ترجمته للغة العربية كان يقرأ في مصر باللغتين اليونانية والقبطية.
> وأضاف أنه منذ 150 عاما تم ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة العربية ، معتبرا أن الكتاب المقدس ليس مجرد رسالة نصية أو فكرية لكنه عمل تحيا به الكنائس ، ومصدر قوة للانسان المسيحي.

من جانبه، قال الأنبا إبراهيم اسحق بطريرك الكنيسة الكاثوليكية بمصر “شاء الله أن يلهم بعض الرجال المقدسين بكتابة الوحي الذي نزل على المسيح ليمنحونا الكتاب المقدس كلمة الله المكتوبة”.

وأضاف أنه “كان من الواجب ترجمة نصوص الكتاب المقدس إلى كل اللغات ليقرأه البشر، ونحن ككنيسة كاثوليكية نطير بجناحين هما الكتاب المقدس والتقليد الكنسي”.
> وقال إن “هناك ترجمات للكتاب المقدس للغة العربية متعددة أشهرها ترجمة للكتاب المقدس 1671 وبها حواشي نقدية للكتاب المقدس، وفي لبنان عام 1865 تمت ترجمة الكتاب المقدس وهي التي نعتمد عليها حتى اليوم”.

بدوره، قال القس صفوت البياضي رئيس الطائفة الإنجيلية إن محاولات ترجمة الكتاب المقدس للغة العربية بدأت منذ نحو ألف عام حيث عثر بعض المخطوطات القديمة بلغات متعددة من بينها اللغة العربيةكما عثر على بعض أجزاء من الكتاب المقدس مترجمة للعربية تعود للقرن الثامن الميلادي.

وأضاف البياضي في كلمته ان دير سانت كاترين عثر به على بعض المحاولات لترجمة الكتاب المقدس للغة العربية، مشيرا إلى أن النسخة الحالية بدأ العمل عليها عام 1847 واكتملت ترجمتها كاملة للغة العربية عام 1865 ومنذ ذلك الوقت وهي توزع ويقرأها الملايين.

أما المطران منير حنا مطران الكنيسة الأسقفية فقال إن الكتاب المقدس يوحد كل الكنائس التي تقوم على أساس كلمة الكتاب المقدس.

وأضاف “نشكر العاملين في دار الكتاب المقدس على مجهوداتهم في ترجمة الكتاب المقدس واتاحته عبر عدة وسائط للجمهور”.

من جهته، قال المطران نيكولا أنطونيوس مطران كنيسة الروم الأرثوذكس إن الكتاب المقدس كان محفوظا في الكنائس ولدى الأغنياء فقط لكونه كان مخطوطا وكان يتكلف أموالا كثيرة، ولكن مع طباعته ومع توفير الترجمات المختلفة له عبر دار الكتاب المقدس أصبح متاحا للجميع.

من جانبه، قال القس بيشوي حلمي في كلمته “يشرفني أن يقام هذا الاحتفال تحت مظلة المجلس الذي يضم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنائس الانجيلية والكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأسقفية وكنيسة الروم الأرثوذكس”.

وأضاف “كما يسعدني أن يقام هذا الاحتفال في الكاتدرائية المرقسية قلب الكنيسة المصرية والتي تحمل اسم مار مرقس كاروز الديار المصرية”.
> وأوضح أن النسخة العربية تم ترجمتها عام 1865 وهي النسخة الأكثر انتشارا باللغة العربية والأكثر طباعة وتم بيع 50 مليون نسخة منها .

أما رامز عطا الله مدير دار الكتاب المقدس فقال في كلمته “أشكر مجلس الكنائس المصرية على رعايته للاحتفال وأشكر كل الكنائس في مصر على دعمها للدار “.

وأضاف “ننتج الكتاب المقدس بعدة أشكال مطبوعة ومرئية ومسموعة والكترونية وبطرق تناسب المكفوفين ولنا 15 منفذا للبيع داخل مصر ونأمل في زيادتها ليصبح لنا منفذ في كل محافظة على الأقل ، كما نأمل أن نتوسع الكترونيا بشكل أكبر لنصل إلى أكبر قدر من الشباب المسيحي”.

أ ش أ

أونا