أخبار عاجلة

معادلات الكرة الذهبية ترشح رونالدو على نوير وميسي

معادلات الكرة الذهبية ترشح رونالدو على نوير وميسي معادلات الكرة الذهبية ترشح رونالدو على نوير وميسي

قد تظن أن الفوز بكأس العالم يحسم كل شيء، لكن في الحقيقة 6 فقط من أبطال العالم نجحوا سنة المونديال في الظفر بجائزة أفضل لاعب في العالم خلال العام نفسه.

وقد تكون مبهورا بمانويل نوير.. لديك كل الحق، فهو حارس مبهر، لكن لا تحلم بأن تراه أفضل لاعب في العالم لأنه في الحقيقة حارس واحد فقط نجح في الظفر بجائزة أفضل لاعب في العالم.

وفشل 6 حراس في الارتقاء إلى هذا اللقب الشخصي الاستثنائي بعدما تم ترشيحهم ودخلوا اللائحة النهائية للمتنافسين.

لهذا، فإن المعادلة الرياضية التي يمكن الخروج بها من تاريخ جائزة أفضل لاعب في العالم، تقول، إن كريستيانو رونالدو هو الأقرب لحمل اللقب عن سنة 2014.

الجائزة

الجائزة بدأتها مجلة فرانس فوتبول الفرنسية عام 1956 وهو العام نفسه الذي بدأت فيه بطولة أوروبا للأندية.

وكانت الجائزة تقتصر علي اللاعبين الأوروبيين فقط، فلم يتوج بها أفضل لاعبان في القرن العشرين بيليه ومارادونا.

ثم تغيرت الأمور عام 1995 وأتيحت الجائزة لكل اللاعبين علي مستوى العالم ليظفر بها الليبيري جورج ويا، وحتى الآن هو الإفريقي الوحيد الذي نال الجائزة.

اختيارات الجائزة كانت ليس لها علاقة بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي كان يمنح جائزة سنوية منفصلة لأفضل لاعب في العالم بدء من عام 1991.

الآن تغيرت الأمور، ومنذ 2010 و بالاتفاق بين المجلة الفرنسية والفيفا تم دمج الجائزتين ليصبح مسماها (جائزة الفيفا للكرة الذهبية).

الكرة الذهبية وكأس العالم

ستة لاعبين فقط عبر التاريخ نجحوا في حصد الجائزة وهم يحملون للقب العالمي أخرهم كان حائط برلين كما وصفته الصحافة وقتها المدافع الإيطالي فابيو كانافارو عام 2006.

وهناك ضحايا كثر لم يستطيعوا الظفر بلقب الأفضل في العالم رغم فوزهم بالمونديال.

مثلا الثنائي الإسباني أندريس إنييستا وشابي هرنانديز كان صاحب المركز الثاني والثالث علي التوالي عام 2010 بعد تتويجه بكأس العالم مع إسبانيا.

ويعد رونالدو البرازيلي هو اللاعب الوحيد غير الأوروبي الذي توج بالجائزة و هو بطل العالم مع البرازيل وهداف المونديال الآسيوي عام 2002.

أما باولو روسي الهداف الإيطالي لمونديال 82 فهو اللاعب الوحيد الذي اختير أفضل لاعب في وتوج بالجائزة في نفس العام 82.

حراس المرمى والكرة الذهبية

ستة حراس فقط عبر التاريخ نجحوا في دخول القائمة النهائية للجائزة أخرهم مانويل نوير الذي ينافس هذا العام.

تمكن حارس واحد فقط من التتويج بالكرة الذهبية هو العنكبوت الروسي ليف ياشين و هو أول من يدخل القائمة النهائية حيث توج بها عام 1963.

مانويل نوير هو أول من يدخل القائمة النهائية منذ حصول الإيطالي جيانلويجي بوفون علي المركز الثاني عام 2006، وهو الألماني الثاني بعد مواطنه أوليفر كان الذي حصل علي المركز الثالث عامي 2001 و 2002.

لكن تبدو فرصة الأخطبوط الألماني صعبة في التتويج بالجائزة فقط لأنه يتواجد في زمن ميسي ورونالدو.

الكرة الذهبية ودوري أبطال أوروبا

ويمتلك كريستيانو رونالدو فرصة كبيرة للتويج بالجائزة بعد حصوله علي لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية هذا العام مع ريال مدريد خاصة بعد تحقيق الرقم القياسي لأكثر عدد من الأهداف في موسم واحد من البطولة بعد تسجيله 17 هدفا.

وكان النجم الراحل لريال مدريد ألفريدو دي ستيفانو أول من يتوج بالجائزة وهو فائز باللقب الأوروبي وذلك عام 1957، ومن بعده نجح 11 لاعب في تحقيق ذلك أخرهم ميسي عامي 2009 و 2011.

وحقق لاعبو ريال مدريد الجائزة إلي جانب اللقب الأوروبي ثلاث مرات متتالية بدء من عام 1957 إذ كررها دي ستيفانو عام 1959 و قبله بعام حققها الفرنسي ريموند كوبا مع النادي الملكي أيضا.

الألمان الأكثر تتويجا

الألمان والهولنديون هم الأكثر تتويجا بالجائزة حيث حصدوا اللقب 14 مرة مقسمة بالتساوي بين الدولتين أخرها كان تتويج النجم الألماني ماتياس زامر عام 1996 عندما حصد لقب اليورو مع منتخب بلاده في نهائي لندن.

ويعد برشلونة هو النادي الأكثر تتويجا بالجائزة حيث حصد لاعبوه الجائزة تسع مرات منها أربعة للساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي إذ حققها أيضا بألوان البلوجرانا كل من يوان كرويف، هريستو ستويتشكوف، ريفالدو و رونالدينو.

ميسي Vs رونالدو

ميسي هو أكثر لاعب علي مر التاريخ تتويجا بالجائزة بعد حصوله عليها أربع مرات متتالية بدء من عام 2009 ويأتي بعده كل من يوان كرويف وميشيل بلاتيني وماركو فان باستن إذ توج كل منهم بالجائزة ثلاث مرات.

وحقق رونالدو الجائزة للمرة الثانية فقط العام الماضي لينهي احتكار نجم برشلونة للجائزة.

عام 2014 هو الرابع على التوالي الذي يتواجد فيه ميسي و رونالدو في القائمة النهائية للجائزة حيث تعد هذه المرة هي الثامنة لميسي و السابعة لرونالدو.

ولكنها المرة الأولي التي يتواجد فيها النجمان بدون تحقيق أحدهما بلقب الدوري الأسباني.

فيديو اليوم السابع