أخبار عاجلة

وزير الدولة الإماراتي يتفقد “300″ حافلة لتوريدها لهيئة النقل العام بالقاهرة

وزير الدولة الإماراتي يتفقد “300″ حافلة لتوريدها لهيئة النقل العام بالقاهرة وزير الدولة الإماراتي يتفقد “300″ حافلة لتوريدها لهيئة النقل العام بالقاهرة

الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة الإماراتي

قام الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة الإماراتي ورئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية بمصر، بجولة فى مصنع شركة “حافلات” الوطنية للصناعة بمنطقة المصفح الصناعية في أبوظبي، رافقه خلالها إيهاب حمودة سفير جمهورية العربية بالإمارات.

كما رافق وزير الدولة الإماراتي في الجولة الملحق العسكري المصري بدولة الإمارات، وخلف صغير القبيسي رئيس مجلس إدارة مصنع حافلات، وعبيد صغير القبيسي عضو مجلس إدارة “حافلات”، وإياد الأنصاري عضو مجلس إدارة “حافلات”، والمهندس أحمد محروس رئيس قسم الشؤون الهندسية بهيئة النقل العام بالقاهرة.

واستهدفت الجولة تفقد سير العمل بالخطوط الإنتاجية للشركة، ومعاينة النموذج والشكل النهائي للحافلات التي سيتم توريد 300 منها ضمن المشروع الإماراتي لتوفير 600 حافلة لتغطية 30% من احتياجات هيئة النقل العام بمنطقة القاهرة الكبرى، والتي ستسهم في تخفيف ضغط الحركة المرورية على الطرق، والحد من السير، وتقديم خدمات النقل لما يصل إلى 600 ألف راكب يوميا يوفرون من خلال تلك الحافلات 50% من أجرة النقل.

ومن المقرر أن يتم توريد الحافلات على 4 مراحل،منها 30 حافلة جاهزة الآن، على أن يتم توريد 90 حافلة أخرى في أواخر ديسمبر المقبل، ويتبع ذلك توريد 85 حافلة أواخر يناير القادم، وفي المرحلة الرابعة سيتم توريد 95 حافلة في أواخر فبراير القادم، ويتزامن ذلك مع تسليم 300 حافلة أخرى للمشروع الإماراتي من إنتاج مصنع “جي بي بولو” بالعين السخنة وفق جدول زمني محدد،حيث تم الانتهاء من تسليم حوالي 100 حافلة حتى الآن، وسيتم توريد الباقي على دفعات قبل 18 يناير المقبل.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر “تماشيا مع توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، فإننا نسعى إلى إكمال جميع المشاريع التنموية الإماراتية بمصر، ليستفيد من نتائجها وعوائدها الاجتماعية والاقتصادية حوالي 10 ملايين مواطن مصري، لتتم بذلك ترجمة أهداف هذه المشاريع في دعم ومؤازرة الأشقاء بمصر، منوها بأنه تم بالفعل إنجاز نسب متقدمة من تلك المشاريع خصوصا في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والإسكان وتم تسليمها للحكومة المصرية لتدخل حيز التشغيل والخدمة الفعلية”.

وأضاف “ما يتحقق على أرض الواقع من نتائج يؤكد أن إنجاز المشاريع يسير بخطى ثابتة وبمعدلات جيدة، وذلك بفضل التعاون مع الجهات المصرية المعنية التي نعمل معها يدا بيد، فضلا عما تتمتع به السواعد المصرية المشاركة في التنفيذ من حرص ومثابرة في العمل لتحقيق الآثار الإيجابية المنشودة”.

وأشاد بما يتمتع به مصنع شركة “حافلات” من قدرات عالية وتميز في عمليات التصنيع، وبالتقنيات المتطورة في إنتاج وسائل النقل العامة وفق أفضل المعايير، كما أشاد بالمهارات العالية لفريق العمل، قائلا “ما شهدناه اليوم في مصنع “حافلات” يدعو للفخر والاعتزاز، ويؤكد جدية مساهمة الشركات الإماراتية في تنفيذ المشاريع التنموية بمصر، كما يؤكد أن الحافلات التي سيتم توريدها تعكس الخبرة والتقنيات وجودة المواد المستخدمة في الهياكل والمحركات”.

ومن جانبه، أعرب إيهاب حمودة سفير مصر بالإمارات عن امتنان مصر قيادة وشعبا لمواقف دولة الإمارات المؤيدة والمساندة لتطلعات الشعب المصري في مواجهة التحديات الراهنة وتحقيق الاستقرار والتنمية.
> وقال “إن الدور الإماراتي المؤازر للمصريين يعكس ما يربط البلدين من علاقات تاريخية وراسخة، وأواصر الأخوة في شتى المجالات، منوها بما تقدمه دولة الإمارات من دعم لمصر في ما يتعلق بمواجهة التحديات القائمة في العديد من المجالات، ومنها خدمات النقل والمواصلات خصوصا ما يتعلق بالمشاركة في إحلال وتجديد حافلات النقل العام، مما يساعد بالارتقاء بخدمات النقل العام، والحد من استخدام حافلات قديمة ومتهالكة”.

وبهذه المناسبة، أعرب اللواء مهندس هشام عطية رئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام بالقاهرة عن إعجابه بالنموذج الذي يتم تصنيعه، قائلا “من خلال التنسيق مع الأخوة في الإمارات، أطلعنا على مواصفات الحافلات والتي تؤكد ما يتمتع به المصنع من سمعة طيبة في إنتاج حافلات بجودة عالية وبمواصفات فنية وتقنية عالية المستوى تناسب الاستخدامات المستهدفة، وكذلك قدرتها على تحمل الخدمة الشاقة مع ضمان الأمان والسلامة، وهو ما يتماشى مع الخطة الشاملة التي تم وضعها لتطوير العمل في هيئة النقل العام بالقاهرة وتحسين الخدمات المقدمة للمستخدمين، وخاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، والتي يعاني سكانها من الازدحام الشديد في الطرق، كما تسهم في تنفيذ خطة الهيئة لإحلال الحافلات القديمة والمتهالكة، بأخرى ذات مواصفات متميزة”.

ومن جهته، قدم القبيسي، خلال الجولة، شرحا وافيا لإمكانيات المصنع والحافلات الجديدة، موضحا أن “حافلات” تعد الشركة الإماراتية الرائدة في تصنيع الحافلات ووسائل النقل العامة في منطقة الخليج العربي بمواصفات قياسية تلتزم بالمعايير الأوربية في الجودة والأمان، بما يوفر أعلى درجات الأمن والسلامة على الطريق والراحة للركاب من مختلف الفئات”.

وأشار إلى أن طول الحافلة يبلغ 12 مترا مع “شاسيه” مصنع من الصلب ومكون من كمرتين طويلتين ومقوى بوصلات عريضة ومركب به جميع المجموعات والمحاور والتعليق بمحرك خلفي ذو 6 إسطوانات، وبقدرة تبلغ 270 حصانا، ومزودة بناقل حركة أتوماتيكي، وتصل حمولتها الكلية إلى 19.5 طن، مع وجود باب أمامي وآخر خلفي، بالإضافة إلى 3 فتحات تهوية يمكن استخدامها للخروج في الحالات الطارئة، ونوافذ مصنعة من إطارات الألمونيوم المحاطة بإطارات “الكاوتش” المقاوم للعوامل الجوية ومانع لتسرب المياه مع مقاعد مريحة للجلوس.

وبين أن جميع أجزاء هيكل الحافلة مجمعة بطريقة اللحام، أما بالنسبة للـ”بانوهات” الخارجية فهي قطعة واحدة بطول الحافلة مصنعة من صاج مجلفن مشكل على البارد مقاوم للصدأ ومعزول كليا مع دعامات أمامية وخلفية مصنعة من الفايبر جلاس المقوى بدعامات معدنية من الداخل، لافتا إلى أن “حافلات” يلتزم بتوريد الحافلات المخصصة للنقل العام بالقاهرة بحيث تتميز بالقوة وخفة الوزن والأمان إلى جانب كونها صديقة للبيئة، كما أنها تناسب جميع الفئات والأعمار، وكذلك نقل ذوي الاحتياجات الخاصة، ويتوفر في كل حافلة 37 مقعدا مريحا للركاب مع كرسي للسائق وآخر للمحصل.

كما أوضح أن السعة الاستيعابية للركاب وقوفا تصل إلى 61 راكبا ليصبح المجموع 100 راكب، وتحمل تلك الحافلات العلامة التجارية لشركة “حافلات” للصناعة “حافلات”، كما سيتم تسميتها بـ”ظبي” تيمنا بأحد أشهر الغزلان في دولة الإمارات.

يشار إلى أن شركة “حافلات” مقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، وأنشئت في عام 2006، وهي متخصصة في تصنيع الحافلات التي يدخل فيها معدن الألومنيوم المستخدم في صناعة الطائرات والشاحنات الثقيلة والسيارات ذات الأداء العالي، وتقوم بتصنيع مجموعة متنوعة من حافلات نقل الركاب بأحجام وأنواع مختلفة منها”حافلات المدن ذات الأرضية المنخفضة، والحافلات المفصلية، والحافلات المكشوفة والحافلات ذوات الطبقتين، والحافلات التي تعمل بالغاز المضغوط والطاقة الكهربائية”، بالإضافة إلى الحافلات ذات الاستخدامات الخاصة الأخرى، وهي أيضا متخصصة في تجديد الحافلات القديمة، وتحويل الحافلات إلى حافلات متخصصة “كحافلات المكتبات، والمحكمة المتنقلة، وحافلات الإسعاف، وحافلات التوعية المالية والمرورية وغيرها”،وقامت منذ إنشائها، بتصنيع العديد من الحافلات بأنواعها المختلفة للسوق الداخلية بالإمارات ودول الخليج العربي.

أونا