أخبار عاجلة

كاميرون: إصلاح الاتحاد الأوروبي يخدم جميع الدول الأعضاء وليس بريطانيا وحدها

كاميرون: إصلاح الاتحاد الأوروبي يخدم جميع الدول الأعضاء وليس بريطانيا وحدها كاميرون: إصلاح الاتحاد الأوروبي يخدم جميع الدول الأعضاء وليس بريطانيا وحدها

وعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون صباح اليوم ‏الجمعة بمنع المهاجرين من الحصول على اعانات اجتماعية لمدة أربع سنوات بعد وصولهم ‏الى بريطانيا اذا نجح في الانتخابات العامة القادمة، مشددا على أن اصلاح الاتحاد الأوروبي ‏يقع في صالح الدول الأعضاء جميع وليس بريطانيا وحدها.‏

وفي خطاب يهدف به تعزيز فرصه للبقاء في منصبه في الانتخابات العامة في شهر مايو ‏القادم، قال رئيس الوزراء “لدينا خطة طويلة الأمد بخصوص الهجرة”.‏

وأضاف “الهجرة تفيد بريطانيا ولكن هناك حاجة الى وضع ضوابط عليها عادلة وأن تصب في مصلحتنا القومية. وهذا ما أريده”.‏

وأكد رئيس الوزراء على الدور الإيجابي الذي لعبه المهاجرون عبر التاريخ في بريطانيا، ‏قائلا “أصبحنا بريطانيا العظمى بسبب المهاجرين، و لذلك فانه من الأساسي ‏أن ندير هذه المسألة بشكل صائب”.‏
> وقال ديفيد كاميرون” يجب أن نكون واضحين. ليس خطأ أن نعبر عن مخاوفنا بشأن حجم ‏الأشخاص الذي يأتون الى هذه البلاد. الناس يريدون من أن تسيطر على أعداد الناس ‏الذين يأتون الى هنا من دول الاتحاد الأوروبي ومن دول العالم”.‏

وأضاف كاميرون “أتفهم ذلك وأنا أتفق معهم تماما”.‏

وشدد رئيس الوزراء على أن الشعب البريطاني يرغب في حديث قائم على ‏المعرفة مثل احتياجاتنا للهجرة، مشيرا إلى أن البريطانيين لا يريدون اختيارا خاطئا بين ‏الوضع الراهن أو مغادرة الاتحاد الأوروبي.
> وقال “انهم يريدون الإصلاح واجراء استفتاء، ‏انهم لا يريدون هجرات بلا حدود ولا يرغبون في منع الهجرة، انهم يريدون هجرة بضوابط ‏وهو على حق”.‏

واستطرد “لذلك وضعنا هدفا واضحا للعودة لصافي الهجرة إلى مستويات التسعينات رغم أنه كان لدينا اقتصاد مفتوح، كانت هناك هجرة منضبطة مناسبة بعشرات الآلاف، ‏وليس بمئات الآلاف”.
> وأشار الى وجود خطة واضحة لمعالجة الهجرة من خارج الاتحاد الاوروبي بطريقة هادفة ‏مع الاستمرار في السماح للشركات بجلب العمال المهرة التي يحتاجونها والسماح للجامعات ‏باجتذاب أفضل المواهب من جميع أنحاء العالم.‏

وأكد زعيم حزب المحافظين بأنه سيتم تشديد الإجراءات على الحدود لمنع المهاجرين من ‏محاولة الوصول الى بريطانيا.‏
> وقال “إن بعض شركائنا يقولون إننا لسنا وحدنا في ذلك، ألمانيا على سبيل المثال تجذب ‏مزيد من المهاجرين أكثر من المملكة المتحدة. ولكن ألمانيا في وضع مختلف، حيث أن عدد ‏سكانها آخذ في الانخفاض وعدد سكان بريطانيا آخذ في الارتفاع”.‏

وشدد رئيس الوزراء على أن المهاجرين لن يحصلوا على اعانات الا اذا عاشوا وساهموا في ‏اقتصاد بريطانيا لمدة أربع سنوات.‏

وأضاف “يجب على مهاجري الاتحاد الأوروبي أن يمتلكوا عرضا لوظيفة قبل أن يأتوا الى ‏هنا. دافعوا الضرائب لن يدعموهم اذا لم يدعموا أنفسهم”.‏
> وقال “نعم هذه إصلاحات جذرية ولكنها عادلة ومنطقية”.‏

وأكد على أن اصلاح الاتحاد الأوروبي لا يقع في صالح المملكة المتحدة وحدها ولكن في ‏صالح كل الدول الأعضاء.‏

وأوضح “إذا تم انتخابي في منصب رئيس الوزراء في شهر مايو، سأتفاوض لإصلاح ‏الاتحاد الأوروبي، وعلاقة بريطانيا معه. قضية حرية حركة العمال ستكون جزءا أساسيا من ‏تلك المفاوضات. اذا نجحت فانني سأقود حملة لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بعد ‏إصلاحه”.، مؤكدا انه اذا فشل، فانه لا يستبعد أي شيء.‏
> وأضاف “أنا واثق من ذلك، مع حسن النية والتفاهم، يمكننا وسوف ننجح.”‏

وأشار الى أن القرار في نهاية المطاف يقع في أيدي الناخب البريطاني الذي سيختار ما اذا ‏كانت بريطانيا ستستمر في الاتحاد الأوروبي أم لا.‏
> ومن المتوقع أن تثير كلمة كاميرون غضب دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، ومن بينها بولندا، ‏التي وصفت من قبل هذه الإجراءات بأنها “تمييزية”.‏

أ ش أ

أونا