أخبار عاجلة

قيادات «الداخلية» في الشارع قبل ساعات من «28 نوفمبر»: «بكره يوم عادي»

قام عدد من مدراء الأمن بعدد من المحافظات بالنزول إلى الشوارع من أجل الوقوف على استعدادات قوات الأمن لمواجهة المظاهرات الداعية للعنف.

وقام مدراء الأمن بالمرور على عدد من الشوارع بالمدن والمحافظات الكبرى للتأكيد على التواجد الأمني القوي قبل ساعات من المظاهرات التي دعت إليها عدد من القوى السياسية منها جماعة الإخوان، والجبهة السلفية.

وقال مدير أمن القاهرة، اللواء علي الدمرداش، إن قوات الشرطة ستتعامل مع متظاهري جماعة الإخوان وفقا للقانون وبشكل تدريجي، على ثلاث مراحل.

وأوضح «الدمرداش» خلال تصريحاته لقناة «سي بي سي إكسترا»، فجر الجمعة، أن المرحلة الأولى تبدأ بفض المظاهرات بالمياه، ثم إطلاق الغازات المسيلة للدموع، ثم إطلاق الأعيرة النارية التحذيرية، وفي حالة الاعتداء على قوات الشرطة سيتم الرد بشكل حاسم.

ووجّه رسائل للشعب قائلًا: «يوم 28 نوفمبر سيمر بسلام، وقوات الشرطة والجيش (كفيلة بأعداء الوطن)».

وقال اللواء كمال الدالي، مدير أمن الجيزة، إن 28 نوفمبر سيكون يومًا عاديًا، مضيفًا: «إننا نطمأن المواطنين، وإن شاء الله يوم 28 هيكون عادي وهيعدي على خير».

وأضاف «الدالي»، فجر الجمعة، أن «الحملات التي يقوم بها الآن بشوارع المحافظة أساسها تنشيط وتوعية أفراد الشرطة المشاركين، والحث على طمأنة المواطنين في ذات الوقت»، موضحًا أن التأمين يشمل كل المحاور الأمنية، وفرز وضبط النقاط الحدودية مع المحافظات المختلفة.

كما أوضح إلى أن المديرية جاهزة لرصد أي تجاوزات أو محاولات للخروج عن القانون، قائلاً: «مش هنسمح لأي حاجة تحصل».

قال اللواء أمين عزالدين، مدير أمن الإسكندرية، إن «هناك خطة شاملة على مدار الجمعة، يقوم بها عناصر من الشرطة والجيش لضبط لتأمين المنشآت الحيوية بالإسكندرية والساحل».

وتابع«عز الدين» خلال حواره مع قناة «سي بي سي إكسترا»، فجر الجمعة: «نحن في حرب مع عدو هدفه ليس قوات الأمن فقط وإنما المواطن أيضاً، هناك غرفة عمليات تعمل على مدار الـ24 ساعة للتفاعل مع أي مشكلة قد تحدث».

وطالب «عز الدين» «من الأهالي أن يعيشوا بحياتهم العادية ويتركوا الامن للشرطة والجيش وإخطارنا بأي خطر»، قائلاً: «قادرون على تأمين المدينة، ولا يوجد ما يدعو للقلق».

كما أوضح اللواء منتصر أبوزايد، مدير أمن الأقصر، في تصريحات صحفية، أن هناك خطة أمنية محكمة لتأمين الأماكن السياحية والأثرية بالكامل، مشيرًا إلى أن قوات الأمن منتشرة بكثافة لتأمين مراكز وأقسام الشرطة والمنشآت الهامة والحيوية، والمعابد، والمقابر، والكنائس.

وحذر من أي محاولة تعد على المنشآت الحيوية والتي سيتم التعامل معها بكل قوة وجدية وحسم في حدود الشرعية والقانون، موضحا أن حركة السياحة لم تتأثر بدعوات التظاهر وأن الأفواج السياحية ستقوم بزيارة المناطق الأثرية والسياحية بدون آي قيود.

وفي السياق نفسه قال اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، إن الوزارة على أتم الاستعداد لتأمين البلاد، وأن من سيرفع السلاح في وجه المواطنين وضد منشآت الدولة سيتحمل العواقب، وسيتم التعامل معه بكل قوة وحزم.

وأضاف «إبراهيم»، في تصريحات لصحيفة «الجريدة الكويتية»: «لن نسمح بتدنيس المصاحف، ولن نسمح لهؤلاء بالزج بقوات الأمن في معارك استفزازية»، مشيراً إلى وجود تنسيق بين الداخلية والقوات المسلحة.

وأضاف «مدحت الشناوي، مدير إدارة العمليات الخاصة، في اتصال هاتفي مع الإعلامية جيهان منصور ببرنامج «مع أهل » على قناة «التحرير»، مساء الخميس: «مش شوية خونة وخوارج هيهزموا الدولة.. إحنا جاهزين وهيشوفوا مصيرهم إيه»، مؤكدا أن الشعب المصري واعي بالفطرة، وسيمارس حياته بشكل طبيعي، وسيتصدى الجيش والشرطة بالقانون لكل من يخرج على النظام العام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة