أخبار عاجلة

الجبهة السلفية ترفض تأجيل مظاهرات 28 نوفمبر: النزول ولو كان محدودًا أفضل

أعلنت الجبهة السلفية، مساء الخميس، أنها قررت رفض تأجيل مظاهرات 28 نوفمبر التي دعت إليها تحت شعار «انتفاضة الشباب المسلم».

وقالت الجبهة، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إنها تلقت نداءات كثيرة تطالبها بتأجيل ما سمته «ثورة المصاحف»، وانتظار الحكم بالبراءة على الرئيس الأسبق حسني مبارك، الذي سيحفز الشارع الثوري للنزول بقوة.

وأوضحت الجبهة أن التأجيل سيؤدي إلى انتشار الإحباط بين صفوف الشباب، وسيجعلهم يفقدون الحماس ويشعرهم بالهزيمة، حسب البيان، الذي قالت فيه «من الضروري الحفاظ على الطاقات البشرية ﻷقصى درجة ولذلك فالنزول وإثبات الموقف ولو كان محدودا أفضل».

وأكدت الجبهة أن المقصود من الحراك هو رفع قضية الهوية وراية الشريعة ومن الخطأ الخلط بينه وبين الاستنزاف الاقتصادي أو الإنهاك الأمني فهو مقصود لذاته وله الأولوية، مشيرا إلى أن التأجيل سيبدو وكأنه استجابة للتهديد الذي يمارسه الأمن والإعلام لتخويف الناس من نزول الشارع، حسب تعبيرها.

وطالبت الجبهة أنصار الجبهة السلفية بإنهاك قوات الأمن بشكل عملى على اﻷرض مع الحفاظ على اﻷرواح، وقال: «أيا ما كانت نتائج هذا اليوم فاستمرار التظاهر في موجات ثورية متتابعة لن يوقفنا عن استمرار النضال لو افترضنا حدوثه».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة