أخبار عاجلة

بروفيل|| عمر خيرت..عازف السعادة

بروفيل|| عمر خيرت..عازف السعادة بروفيل|| عمر خيرت..عازف السعادة
عمر خيرت

عمر خيرت

كتبت- مارينا ميلا:

تدق الساعة الثامنة مساءً لتُرفع ستار المسرح الكبير بدارالأوبرا المصرية، معلنة عن بدء الحفل الشهرى، الذى ينتظره آلاف تحملوا مشقة حجز تذاكر الحفل، لرغبتهم فى إتخاذ موعدًا مع السعادة، بالأستمتاع إلى المزيج الموسيقى، الذى لا تستطيع أمامه سوى أن تغلق عينيك، وتأخذ عقلك إلى عالم بعيدًا عن هموم الحياة، هذا ما تخلقه لك ألحان الموسيقار الكبير عمر خيرت، الذى يمر اليوم ذكرى ميلاده السابعة والستين.

لم يأتى إبداع المايسترو من فراغ، لكن كان وراءه أسرة فنية، اهدت لمصر من قبله الموسيقار الكبير أبو بكر خيرت، مؤسس المعهد العالى للموسيقى (الكونسرفتوارالمصرى)، والذى اثرى المكتبة الموسيقية المصرية بالعديد من الأعمال السيمفونية، ليكمل عمر خيرت درب عمه لكن بالعزف على البيانو، الذى عشقه وراثة عن والده، كما كان لجده، الذى اطلق اسمه على أحد شوارع منطقة السيدة زينب، اثر فى تنمية الجانب الفنى داخله؛ فكان ينظم صالون يجمع فيه الرموز الفنية و الثقافية بداية من سيد درويش، مرورًا لمحمود مختار ووصولًا إلى المنفلوطى.

1920129124945

عمر خيرت

1959 بدءت رحلة عمر خيرت مع البيانو خلال دراسته بالكونسرفتوارعلى يد البروفيسور الأيطالى “كارو”، واستكملها فى لندن لدراسة التأليف الموسيقى بكلية ترينتى، إلى أن اضطر الألتحاق بفرقة “لى بتى شاه” كعازف درامز، ثم اطل على جمهوره لأول مرة مع الموسيقى التصويرية لفيلم ليلة القبض على فاطمة عام 1983.

يعزف بأنامله على البيانو؛ فتتحرك معه قلوب مستمعيه، ليتعالى التصفيق الحاد، وصيحات التحية، وهو ما يفسره عمر خيرت فى إحدى حواراته بالدليل على صدق موسيقاه، قائلاً:” لدى هدف منذ أن اخترت هذا الطريق وهو الأرتقاء بالموسيقى و الحس الفنى، خاصة أننا فى بلاد تستمع للأغنية أكثر من الموسيقى الخالصة، والعالم مليئ بالقوالب الموسيقية المختلفة، ويجب أن يكون لدينا نفس الشئ، وهى المسئولية التى احملها على عاتقى”.

“سكوت ح نصور”، “إعدام ميت”، “الداعية”، “الخواجة عبد القادر”، “غوايش” .. جزء من تاريخ طويل من الأعمال الفنية، شارك عمر خيرت فى ألحانها و الموسيقى التصويرية الخاصة بها، ليحصل بها على جوائز عدة أهمها جائزة إتحاد الإذاعة و التليفزيون المصرى، والجمعية المصرية للسينما، وأوسكار السينما المصرية.

 

امتدت موسيقى عمر خيرت لتصل إلى الأغانى المنفردة لكبارالمطربين، ومنهم: هانى شاكر، على الحجار، ومحمد منير، وقام بإعادة توزيع الأغانى، التى لحنها موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وهى “انت عمرى”، و “امتى الزمان يسمح يا جميل”.

شبكةعيونالإخبارية

أونا