أخبار عاجلة

الكثيري طار بأحلامه عبرالإذاعة قاهراً الإعاقة

الكثيري طار بأحلامه عبرالإذاعة قاهراً الإعاقة الكثيري طار بأحلامه عبرالإذاعة قاهراً الإعاقة

فصول قهر التحديات لا تنتهي في الإمارات، في ظل قيادة امتازت بقوة الإرادة وعدم الاعتراف بالمستحيل، فكانت نموذجاً لشعبها، بل وأصبحت اليوم تحتفي بالمبدعين وأصحاب العزيمة من أبناء الوطن.

سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، خير نموذج على قيادة تفتخر دائماً بشعبها، حيث كتب في تغريدته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس: «يوسف يعلمنا الإبداع»، مقدماً للمجتمع والعالم قصة تحد جديدة تحمل في طياتها الأمل والطموح والإصرار، وتؤكد على أن الإنسان طاقة خلاقة لا تحدها صعوبات ولا إعاقات.

المواطن يوسف الكثيري ببساطة كلماته وبراءة حديثه وصدق تعبيره تحدث عن ذاته وكيف تحدى إعاقته الجسدية، ولم يسمح لها كما أعاقت حركته بأن تعيق فكره وروحه التواقة للإبداع، وأبحر في الأثير بصوته وروحه الواثقة بالنجاح، وخاض تجربة العمل الإذاعي ليوم واحد ضمن أحد البرامج الإذاعية المحلية محققاً بذلك حلماً ارتبط بشغفٍ بالإذاعة عمره سنوات.

يوسف حلم كثيراً بأن يؤسس قناة رياضية خاصة بمتحدي الإعاقة، وكما روى أنه طلب من أخيه عمل دراسة جدوى حول الفكرة، ولكنه وجد أنها مشروع ضخم لا يمكنه تحقيقه بمفرده، بيد أن ذلك لم يجعله ييأس، فإذا لم تكن هذه القناة الآن فربما تكون في المستقبل، وإلى ذلك الحين سيستمر حلم يوسف بالعمل في المجال الإعلامي، وبخاصة الإذاعة التي أكد أنه شغوف بها منذ كان عمره 10 سنوات، ويقضي أكثر من ثلاث ساعات يومياً يستمع إليها لأنه يرى فيها متعة كبيرة، حتى انه بسببها يفضل البقاء في المنزل وفي حال خرج مع أصدقائه يتابعها عبر الهاتف.

تباشير تحقيق الحلم

الحلم تحققت أولى تباشيره عندما خاض الكثيري ليوم واحد تجربة العمل الإذاعي في أحد البرامج التي تقدمها إذاعة أبوظبي، معتبراً أن هذه لحظة مهمة في حياته، وسيخرج كل ما في داخله وهو على الهواء يخاطب الجمهور، وبدا الكثيري واثقاً من ذاته، مؤكداً أنه يتمنى الحصول على وظيفة مذيع في القناة، وأن لديه أفكاراً إبداعية كثيرة يمكنه أن يضيفها، وخلال تجربة تقديمه للبرنامج الإذاعي، أراد أن يشاركه الجمهور حلمه عندما طلب منهم المشاركة في استفتاء حول رأيهم في أدائه كمذيع، مضفياً بذلك روحه المرحة والمتفائلة على أجواء البرنامج.

دعم واهتمام

ويتحدث الكثيري عن انتسابه لمركز أبوظبي لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وأنه في المركز يحظى بكل الدعم والاهتمام بفضل القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، معتبراً أن المركز يقدم لهم الخبرات والمهارات كافة من خلال ورش عمل تدريبية متميزة.

وتعلم الكثيري خلال سنوات التحاقه بالمركز أعمال النجارة والحدادة والمهارات الكهربائية بتقنيات حديثة، إضافة إلى ورش عمل الكمبيوتر والطباعة. يقول الكثيري ببراءته وقوة عزيمته: «نحن ذوي الاحتياجات الخاصة مثل الآخرين نعمل ونخرج، وأنا متزوج وقد أحببت الإعلام وبخاصة الإذاعة».