أخبار عاجلة

«الملتقى الأول للتسامح الدينى» بنجع حمادى للتأكيد على التوحد فى الحرب ضد الاٍرهاب

أقيم مساء الْيَوْمَ الثلاثاء «الملتقى الأول للتسامح الدينى لمحاربة العنف والإرهاب» بقاعة طوبيا بنجع حمادى بحضور بيت العائلة ورابطة المرأة بقنا، وعدد من القيادات الشعبية ورجال الدين الإسلامى والمسيحي تأكيداً على وقوف الشعب خلف قيادته في حربها ضد الاٍرهاب.

وقال الدكتور محمد دندراوي، نقيب الاجتماعيين في قنا إن القضية من أهم القضايا التي يجب أن يتكاتف وراءها جموع الشعب المصرى للتأكيد على المحبة والإخوة من أجل الوقوف خلف رئيسه في حربه ضد المتربصين، مؤكدا أن مثل هذه اللقاءات تسعى للتوحيد بين الجميع للتأكيد على اللغة الواقعية التي نخاطب بها الشباب للتأكيد على الاٍرهاب.

وأعرب القس مجدى فؤاد راعى، الكنيسة الإنجيلية بنجع حمادى أن التسامح من المعاني التي تظهر بوضوح في المجتمع المصرى والذى يساهم بشكل واضح في الحفاظ على استقرار البلاد وأمتها، مشددا على التسامح بين الشعب المصرى في توحيده ضد العنف نحو محاربة الاٍرهاب.

وأوضح الأب لوقا وكيل مطرانية الأقباط الأرثوذكس أن الشعب المصرى من أكثر شعوب العالم ضربا لمثال التسامح الدينى والذى تؤكده وِحدة الشعب وأخلاقياته على مدار التاريخ، وأنه ينبذ الفرقة بين طوائف الشعب الواحد.

ومن جانبه قال الشيخ عبدالغفّار عبدالْعَلِيم رئيس بيت العائلة في نجع حمادى إن قضية التسامح الدينى من أهم القضايا التي نقف خلفها ونشدد عليها من أجل الوحدة والمحبة، مشيرا إلى أن القران الكريم ضرب العديد من الأمثلة للتوحد بين الأديان ومحاربة العنف.

اشترك وتابع الصعيد وأخباره لحظة بلحظة