أخبار عاجلة

الجيش السوداني ينفي ما أشيع بشأن وقوع اغتصاب جماعي بدارفور

الجيش السوداني ينفي ما أشيع بشأن وقوع اغتصاب جماعي بدارفور الجيش السوداني ينفي ما أشيع بشأن وقوع اغتصاب جماعي بدارفور

فندت القوات المسلحة السودانية، الاتهامات بانتهاكات وقعت في قرية تابت بولاية شمال دارفور، مؤكدةً أنه لم يحدث أي خروقات أو عمل عسكري أو عدواني في المنطقة.

وأكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد  في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الأحد بوزارة الدفاع “أن ما روجت له بعض وسائل الإعلام بأن القرية شهدت حالات اغتصاب جماعي لا أساس له من الصحة واتهام غير مبرر ولا مسوغ له بل أن القوات المسلحة هي التي وقع عليها الضرر بفقد احد منسوبيها في القرية”.

وقال الصوارمي إن قرية تابت تنعم بالاستقرار والأمن والهدوء،وأن القوات المسلحة تواصل البحث عن أحد الجنود المفقودين، مشيرًا إلى أن الجيش السوداني لم يعتدِ على أحد ولم يروع الآمنين.

وأضاف “نؤكد أن فردنا العسكري برتبة العريف ما زال مفقودا حتى هذه اللحظة وان قرية تابت لم يجر فيها أي عمل عدواني سواء عسكري أو غيره ، ونؤكد أن تلك الاتهامات باغتصاب 200 فتاة اتهامات باطلة، وان هذه القرية صغيرة جدا كما ان الحامية العسكرية الموجودة فيها أيضا هي حامية صغيرة وعدد أفرادها حوالي مائة، وبالتالي يكون الاتهام غير منطقي ولا يشبه أخلاق السودانيين أصلا، ولا يمكن أن يقع من أي طائفة أو من أي جهة في السودان سواء كانت عسكرية أو غيرها”.

وسرد المتحدث الرسمي لوسائل الإعلام تفاصيل الواقعة، حيث أوضح “أنها تعود إلى أن احد أفراد القوات المسلحة برتبة العريف كانت له علاقة بأسرة تسكن في هذه القرية التي تقع جنوب مدينة الفاشر حوالي 45 كلم، وانه ذات مساء قبل ثلاثة أيام، ذهب إلى هذه الأسرة ولم يعود واختفى العريف حتى هذه اللحظة، وافتقده قائده وزملاؤه وذهبوا يبحثون عنه إلى أن وصلوا إلى هذه الأسرة والتي أكدت عدم معرفتها بمكانه، فيما طلب قائد الحامية من الأسرة عدم مغادرة القرية خاصة وان القوات المسلحة فقدت احد منسوبيها ولم يتم العثور عليه”.

وقال الصوارمي إن بعثة “اليوناميد” ستقوم بالتحري والتقصي حول الحادثة، لافتا إلى أن الاتهام والإعلان قد سبق عملية التحري أو التحقق أو التقصي من مثل هذه الفرية أو التهمة.

أ ش أ

أونا