أخبار عاجلة

القوى الثورية وجبهة "الإنقاذ" يبدأون الحشد لمليونية "30 يونيو" لإسقاط الرئيس مرسي

القوى الثورية وجبهة "الإنقاذ" يبدأون الحشد لمليونية "30 يونيو" لإسقاط الرئيس مرسي القوى الثورية وجبهة "الإنقاذ" يبدأون الحشد لمليونية "30 يونيو" لإسقاط الرئيس مرسي
"الخولي": سندعو الأحزاب لإعلان سحب الثقة من الرئيس

كتب : إمام أحمد ومحمد عمارة منذ 32 دقيقة

بدأ عدد من الأحزاب والقوي الثورية، في الحشد لمليونية 30 يونيو المقبل، لإسقاط شرعية الرئيس محمد مرسي، وسحب الثقة منه، علي خلفية حملة "تمرد".

ويعقد تكتل القوى الثورية الوطنية، الذي يضم أحزاب "6 أبريل، والعدل، والمساواة والتنمية"، فضلا على منظمة شباب حزب الجبهة الديمقراطية، واتحاد شباب الثورة، واتحاد شباب ماسبيرو، وائتلاف ثوار ، سلسلة لقاءات مع عدد من الأحزاب السياسية المنتمية لجبهة الإنقاذ الوطني، للتنسيق حول فعاليات الزحف الأخير، مع ذكرى مرور عام على حكم الرئيس "مرسي" في الفترة من 28 حتى 30 يونيو.

"الوفد": "مرسي" لم يعد صالحًا للحكم

وعُقدت أولى لقاءات تكتل القوى الثورية، مع الهيئة العليا لحزب الوفد، أمس الأول، على أن يلتقي التكتل مع الدكتور السيد البدوي، رئيس الحزب، خلال أيام، كما سيجتمع "ممثلو التكتل" مع الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، اليوم.

وقال طارق الخولي، وكيل مؤسسي حزب "6 أبريل"، لـ"الوطن"، إنه من المقرر الاجتماع مع ممثلين عن بقية الأحزاب المدنية الديمقراطية، وأحزاب الإنقاذ، ومنهم: "الدستور، والمصريين الأحرار، وحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، والتيار الشعبي" لاستكمال التنسيق بين مختلف الأحزاب التي ترفض حكم "مرسي"، وتؤيد سحب الثقة منه.

وأضاف الخولي، "سنبحث مع الأحزاب خارطة الطريق بعد سحب الثقة من الرئيس مرسي، وسنناقش البديل الذي طرحه تكتل القوى الثورية والوطنية، وتبنته حركة (تمرد) فيما بعد، والمتمثل في الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، لأنها الحل الديمقراطي والسلمي للخروج من الأزمة، وسندعو جبهة الإنقاذ وكل الأحزاب، لتبني هذا المطلب، حتى تتوحد حوله كافة القوى والأحزاب للوصول إليه".

وحول الموقف إذا أعلنت جماعة الإخوان التظاهرلتأييد الرئيس "مرسي" في 30 يونيو، قال الخولي "لن يرهبونا، ولن نتراجع عن زحفنا نحو القصر الرئاسي، ومن الممكن أن يعلن الإخوان احتشادهم أمام الاتحادية بالتزامن مع مظاهرات زحف القوى الثورية، للترهيب أو لتقليل عدد المتظاهرين، حتى يظهروا في النهاية أنهم يريدون حقن الدماء بحثا عن شعبية".

ومن جانبه، صرح طارق التهامي، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، أن حزبه سيحشد خلال الأيام المقبلة القوى السياسية والثورية لتوحيد الصفوف خلال مظاهرات 30 يونيو أمام قصر الاتحادية، وأن اللجنة العليا لشباب الوفد تري أن "مرسي" سقط في كل الاختبارات التي مر بها.

وأضاف التهامي، "استمرار الوضع بهذا الشكل مستحيل، وبات ضروريًا إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، لأن مرسي، لم يعد صالحًا للحكم".

وأوضح مصطفى الجندي، القيادي بجبهة الإنقاذ الوطني، وعضو حزب الدستور، أن جبهة الإنقاذ تؤيد ضرورة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وتدعم القوى الشبابية والثورية، لأن الرئيس مرسي خالف كل وعوده، لذلك يجب سحب الثقة منه، حسب قوله، مضيفًا "سنشارك بلا شك في مظاهرات 30 يونيو، وسنوحد كل الصفوف حول مطلب واحد نجتمع عليه، ولن نسمح بسرقة ثورتنا مرة أخرى، ومرسي سيسقط لأنه (فاشل)".

ومن جانبه، قال المستشار أحمد الفضالي، منسق عام تيار الاستقلال، الذي يضم 20 حزبًا، إن هناك تنسيق مع جبهة الإنقاذ للحشد لمليونية 30 يونيو، مشيرًا إلى أن أحزاب التيار ستبدأ حملة طرق الأبواب لحث الجماهير على المشاركة.

DMC

شبكة عيون الإخبارية