مطرانية المنيا تنفي إقامة كنيسة جديدة بإحدى قرى المنيا

نفت مطرانية المنيا للأقباط الأرثوذكس ما أشيع عن بناء مطرانية المنيا كنيسة جديدة بقرية «الشيخ عبدالرازق» بمركز المنيا، وهي الشائعة التي ترتب عليها تجمهر العشرات، لرفض ذلك.

وأوضح الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا للأقباط الأرثوذكس، أن الشائعة مغلوطة وأن مطرانية المنيا تعتزم نقل كنيسة موجودة ومرخصة من مكانها لقطعة أرض بديلة، بسبب أمور طارئة تخص الأرض المقام عليها الكنيسة الحالية.

وأصدرت مطرانية المنيا بيانا رسميًا، قالت فيه إن الكنيسة المذكورة تتبع مطرانية المنيا وأبوقرقاص، ونظرًا لظروف خاصة بمكان الكنيسة الحالي، فقد قامت المطرانية بالتقدم بطلب رسمي للمسؤولين، للسماح لها بنقل الشعائر إلى مكان آخر تمتلكه المطرانية.

وأضاف البيان أن المسؤولين قد تفهّموا الأمر وتسير الإجراءات الآن للحصول على الموافقة، الأمر الذي أساء البعض فهمه على أنه إنشاء كنيسة أخرى جديدة، ومن ثم تجمهر البعض ظهر اليوم الجمعة، حول المكان محتجين.

وأكدت المطرانية أنه تم احتواء الموقف من قبل رجال الأمن والمسؤولين بالقرية، وتسير الأمور الآن بطريقة طبيعية بينما يواصل مسؤولو المحافظة اهتمامهم بتلبية رغبة المطرانية.

وأوضح مصدر كنسي، طلب عدم ذكر اسمه، أن قرية «الشيخ عبدالرازق» بها كنيسة مرخصة ومشهرة منذ عشرات السنين باسم «كنيسة مارجرجس للأقباط الأرثوذكس»، لكنها مقامة على أرض مملوكة لإحدى العائلات المسيحية.

وأضاف المصدر أن المطرانية طلبت نقل الكنيسة لمكان صغير المساحة، لكنه مملوك للمطرانية، وهو ما تفهمه الأمن والسلطة التنفيذية.

كان عشرات تجمهروا أمام الأرض المملوكة للمطرانية بالقرية ظنا منهم أنها ستخصص لإقامة كنيسة جديدة، وتمكنت الأجهزة الأمنية ورؤساء العائلات من إفهام المتجمهرين أن الكنيسة أخطرت أجهزة الأمن أنها لن تفتح المكان البديل إلا بعد إلغاء القديم وهو ما هدأ المتجمهرين وجعلهم يفضون تجمهرهم.

اشترك وتابع الصعيد وأخباره لحظة بلحظة