أخبار عاجلة

تواضروس: لا توجد خلافات بين الكنيستين المصرية والروسية

أكد البابا تواضروس الثاني، بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الجمعة، أنه لا توجد خلافات بين الكنيستين المصرية والروسية، معتبرا أن زيارته الحالية لروسيا فرصة للتعارف ولتأكيد المحبة بين الكنيستين وبحث أسباب توقف الحوار بينهما، منوها إلى أن التعارف مهم للغاية بين الكنائس على مستوى المواقف المشتركة والإنسانية.

ولفت إلى أنه يزور للمرة الأولى ويلتقي بالبطريرك كيريل، بطريرك موسكو وعموم روسيا، لأول مرة كذلك، مشيرا إلى أن آخر زيارة إلى روسيا قام بها البابا شنودة الثالث منذ 26 سنة أثناء الاحتفالات الروسية بالألفية الأولى للمسيحية.

وأضاف: «نحن في حوار لاهوتي مع الكنيسة الروسية نشرح من خلاله الفهم للعقيدة المسيحية، وغالبا ما ينتهي هذا الحوار ببعض التباينات على الألفاظ والمصطلحات، والأمور بعد ذلك تسيير بشكل طيب».

وعن نتائج لقائه مع البطريرك كيريل، قال البابا إنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لاستئناف الحوار بين الكنيستين المصرية والروسية وللعمل والتعاون بينهما في المجالات اللاهوتية والتعليمية والرهبانية وغيرها».

وتابع: «لقد بحثنا أيضا مع المطران هيلاريون مسؤول العلاقات الخارجية في الكنيسة الروسية إمكانية تشييد كنيسة قبطية في روسيا، والأمر يحتاج إلى تقديم أوراق رسمية لتسجيل هذا النشاط، وسنشهد في المستقبل ظهور كنيسة قبطية في روسيا».

وفي ما يتعلق بالفكرة التي طرحتها روسيا في العام الماضي بشأن عقد مؤتمر لمسيحي الشرق، قال البابا تواضروس إنه لم يتم التطرق إلى هذا الموضوع أثناء مباحثاته مع الجانب الروسي، وأشار إلى أن قلق روسيا من أوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط يمثل قلقا لكل العالم، مضيفا «لا بد أن نجد المسلم والمسيحي، واليهودي أيضا، في حالة تعايش طبيعي في منطقة الشرق الأوسط لأن ما يحدث يعد أمرا غير طبيعي».

وذكر البابا تواضروس أن مباحثاته في موسكو سواء مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أو مع البطريرك كيريل، تطرقت إلى أوضاع المسيحين في الشرق الأوسط.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة