أخبار عاجلة

الفيفا والأنتربول يطلقون حملة لمنع التلاعب فى نتائج المباريات

الفيفا والأنتربول يطلقون حملة لمنع التلاعب فى نتائج المباريات الفيفا والأنتربول يطلقون حملة لمنع التلاعب فى نتائج المباريات

الفيفا

أطلق الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا” واتحاد اللاعبين المحترفين والإنتربول اليوم الخميس حملة عالمية مشتركة لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات خلال مؤتمر اتحاد اللاعبين المحترفين في طوكيو.
> وتهدف الحملة إلى رفع الوعي بمخاطر التلاعب بنتائج المباريات، وتقديم نماذج إيجابية للاعبين، فضلاً عن تثقيفهم – إلى جانب جميع الأعضاء الآخرين في أسرة كرة القدم – حول كيفية التعرف على أي محاولة من محاولات التلاعب بالمباريات ومقاومتها والإبلاغ عنها.
> وذكر موقع الاتحاد الدولى لكرة القدم أنه كخطوة أولى في الحملة المشتركة بين المنظمات الثلاث، تم توزيع قرص دي.في.دي من إنتاج الإنتربول لتزويد اللاعبين بالأدوات الأساسية التي يحتاجون إليها للمساعدة في مكافحة التلاعب بنتائج المباريات والتأكد من مدى استيعابهم وثقتهم بأن المعلومات المقدمة عن طريق آليات الإبلاغ ستُعالَج بسرية تامة.
> وقال الأمين العام لاتحاد اللاعبين المحترفين ثيو فان سيجلن “اليوم يصادف بداية نهج منسق بين ثلاث منظمات عالمية في حربها ضد التلاعب بنتائج المباريات. لقد سبق أن أطلق فيفا والإنتربول واتحاد اللاعبين المحترفين مبادرات هامة في الماضي. بتركيز مواردنا، سيمكننا رفع مستوى جهودنا لحماية نزاهة اللعبة والفاعلين فيها”.
> من جهته، قال الأمين العام للفيفا جيروم فالكي “نحن سعداء بحشد الجهود مع اتحاد اللاعبين المحترفين وشريكنا الإنتربول لكشف النقاب عن هذه المبادرة التاريخية. قرص دي.في.دي الذي تم كشفه اليوم ضمن هذه الحملة من شأنه أن يوجه للاعبين رسالة واضحة: نحن بحاجة لكم، ونحن ندعمكم”.
> ومن جانبه، قال الأمين العام للإنتربول رونالد ك. نوبل “مع بدء أي تحقيق في مزاعم بخصوص التلاعب بنتائج المباريات، فإن الضرر يكون قد تم فعلاً. ولهذا السبب فإنه من الضروري تعزيز خط الدفاع الأول المتمثل في اللاعبين وغيرهم من الفاعلين الذين يعرفون ما يحدث على أرض الملعب. فحتى أبسط القرارات، والتيربما تبدو تافهة في بعض الأحيان، قد تكون لها عواقب وخيمة للغاية. قرص دي.في.دي هذا مهم في طريق رفع مستوى الوعي حول مدى تمادي شبكات الجريمة المنظمة وسهولتها في استهداف الأفراد الذين قد يجدون أنفسهم عالقين في حلقة مفرغة لا يمكن الهروب منها”.

أ ش أ

أونا