أخبار عاجلة

المغرب: قرار تقديم المساعدة العسكرية والاستخباراتية للإمارات ليس له علاقة بداعش

المغرب: قرار تقديم المساعدة العسكرية والاستخباراتية للإمارات ليس له علاقة بداعش المغرب: قرار تقديم المساعدة العسكرية والاستخباراتية للإمارات ليس له علاقة بداعش

وزير الشئون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار

أكد وزير الشئون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار أن قرار بلاده بتقديم المساعدة العسكرية والاستخباراتية لدولة الإمارات في حربها على الإرهاب لا يدخل في إطار التحالف الدولي لمواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي، على الرغم من انضمام المغرب لهذا التحالف، وإنما من منطلق التعاون العسكري الثنائي تحت قيادة الإمارات.

وشدد مزوار – خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء بمقر وزارة الخارجية المغربية – على أن هذا القرار يعد إشارة قوية على أن هناك تحالفا إستراتيجيا وأمنيا بين المغرب والإمارات، وأن هذا القرار لم يكن وليد الصدفة وإنما جاء بعد عدد من اللقاءات والاتصالات على أعلى مستوى بين القيادات الأمنية والعسكرية للبلدين، وبعد تقييم للوضعية التي تعيشها منطقة الخليج.

وقال “إن قرار بلاده بمساعدة الإمارات جاء أيضا لأن التهديدات الإرهابية هي تهديدات شاملة، وبالتالي فإن هذا التدبير يواكب التدابير التي اتخذها المغرب على الصعيد الداخلي لمواجهة التهديدات الإرهابية، لافتا إلى أنه من بين الأسباب الأخرى لهذا القرار هو أن المغرب يرتبط بتعاون أمني وعسكري مع دولة الإمارات من خلال تواجد مئات من العناصر العسكرية المغربية في الإمارات”.

ونوه مزوار بأنها ليست المرة الأولى التي يقدم فيها المغرب دعما لدول الخليج، حيث سبق وأن تدخل المغرب عسكريا للمساهمة في استقرار سنة 1990 خلال حرب الخليج، وبالتالي فقد جاء هذا القرار لكي يعزز التعاون الأمني والعسكري مع دول الخليج الممتد لعقود.

وأضاف أنه في حال وصل المغرب إلى قناعة بأن الوضعية في دول الخليج تستوجب التدخل، فإنه سيقدم الدعم العسكري لهذه الدول الشقيقة، مؤكدا أن التنسيق الأمني موجود أيضا مع المملكة العربية السعودية والبحرين، وأنه في حال طلبت هذه الدول تقديم الدعم العسكري لها فإن بلاده ستكون على استعداد لتقديم يد العون لدول الخليج.

 

 

أ ش أ

أونا