6 حالات وفاة بالمدارس منذ بداية العام الدراسى.. ومطالبات بإقالة وزير التعليم

aaaaa

كتبت: هاجر محمود

شهدت مدارس ، منذ بدء العام الدراسى، مصرع 6 تلاميذ وإصابة أخرين ، سواء كان نتيجة إهمال أو تقصير أو سوء أعمال الصيانة بسبب  سقوط الأسوار والبوابات والمراوح والألواح الزجاجية.

وتفتقد المدارس المصرية إلى العديد من الخدمات التى تحتاجها حتى توفر للطلاب مكان آمن لا يتعرضون فيه لأذى، بشكل يجعلنا نؤكد على ضرورة توافر شروط الأمان والسلامة على تلك المبانى حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث.

 

 1ـ مصرع طالب 10 سنوات بعد إصابته بحالة من الإعياء ببورسعيد

والبداية كانت من مدرسة الراعي الصالح بمدينة بورفؤاد في بورسعيد عندما لفظ التلميذ مصطفى محمد سلامة “10 سنوات”، أنفاسه الأخيرة بعد إصابته بحالة من الإعياء وسقوطه مغشيًا عليه، بينما تنسلت إدارة المدرسة من مسئوليتها في إسعاف الطالب، مدعية أنه لم يتوف داخلها، في حين تؤكد مصادر طبية أنه وصل المستشفى جثة هامدة.

 

2ـ الطفل يوسف محمد.. ضحية« لوح الزجاج»

الطفل يوسف محمد

الطفل يوسف محمد

 

يوسف الذي يبلغ من العمر 10 سنوات راح ضحية إهمال من المدرسة بسقوط زجاج شباك الفصل عليه، واهمال المستشفى الذى رفضت استقباله .

وتم نقله إلى مستشفى المطرية العام ورفضته لحالته الحرجة وضعف الإمكانات لديها، ثم توجه المعلمون به إلى مستشفى حلمية الزيتون ثم حولته لمستشفى عين شمس التخصصي الذي اتهمه أهل الطفل الذبيح أنه السبب في قتل الطفل لأنه لم يقبل حالته إلا بعد الدفع الأول، وأثناء إجراء عملية جراحية له بالمستشفى، لاستخراج قطع زجاج من رقبته، لقي مصرعه.

وتم تشميع الفصل الذي حدثت فيه الواقعة اليوم من قبل النيابة، وتحويل مدير مدرسة عمار بن ياسر للتحقيق معه في أسباب الواقعة.

 

3ـ مصرع طفل عمره 7 سنوات بعد سقوط بوابة المدرسة عليه بمطروح

لقي طفل 7 سنوات مصرعه داخل مدرسة إبتدائي بمدينة النجيلة في محافظة مطروح إثر سقوط بوابة المدرسة عليه خلال فترة فسحة اليوم الدراسي.

كانت مديرية أمن مطروح تلقت إخطاراً من مستشفي النجيلة المركزي يفيد بوصول الطفل “يوسف سلطان زكي عبدالعال 7 سنوات” طالب، جثة هامدة، حيث أوضحت مديرة المدرسة “نهلة الششتاوي” أن البوابة سقطت علي الطفل أثناء الفسحة المدرسية مما أدى إلى مصرعه.

تم التحفظ على الجثة داخل مشرحة المستشفي تحت تصرف النيابة العامة، وتكليف إدارة البحث الجنائي بالتحري عن الواقعة.

 

4ـ مصرع طفل دهسته سيارة التغذية داخل مدرسة بالجيزة

لقي الطفل ادهم محمد احمد بمدرسة أمين النشارتي باداره اطفيح التعليمية بمحافظة الجيزة مصرعه بعد ان دهسته سياره التغذيه المدرسيه، كما اصيب الطفل ابراهيم وليد بنفس المدرسه باصابات خطيره اثر الحادث.

 

5ـ وفاة تلميذة بالصف السادس داخل حمام مدرسة بعد تلقيها ضربة كرة قدم بمنيا القمح

فارقت تلميذه بالصف السادس الابتدائي، أمس الثلاثاء، داخل حمام مدرسه “16 مارس”، بمدينه منيا القمح في الشرقيه، بعد إصابتها بنوبة قلبية، نتجت من تلقيها ضربة من كرة قدم، أثناء لعب بعض الأطفال بالمدرسة.

وشهدت حالة من الرعب بين التلاميذ، بعد وفاة التلميذة، وحاول زملاءها انقاذها، بجعلها تشرب بعض ؛ ولكنها لفظت أنفاسها الأخيرة داخل حمام المدرسة.

وانتقلت قوات من الشرطة لمقر المدرسة، وتم نقل التلميذة لمشرحة المستشفي، لمعرفة سبب الوفاة، وتبين انها مريضة بالقلب، ولفظت انفاسها نتيجة لأزمه قلبية حادة، دون وجود شبهه جنائية.

 

6ـ  وفاة طفل داخل مدرسة خاصة بالعبور إثر سقوط نافورة مياه عليه

شهدت مدرسة باردى الخاصة للغات بإدارة العبور التعليمية التابعة لمديرية التربية والتعليم بالقليوبية، أمس الثلاثاء، حادثا مؤسفا نتيجة وفاة التلميذ يوسف سامح جرجس، إثر سقوط نافورة مياه المدرسة عليه، عقب تعلقه بسياجها خلال الفسحة المدرسية.

وشكل الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم لجنة تحقيق من الشئون القانونية بالوزارة، وجهاز التفتيش والمتابعة، والإدارة العامة للتعليم الخاص للتوجه فوراً، لإجراء تحقيق عاجل فى الواقعة.

 

و«التعليم» تعترف:  مشكلة حقيقية..ولدينا 598 مدرسة مهددة بالانهيار

6660857163891-300x202

صورة أرشيفية

وقال محمد فهمي مدير عام هيئة الأبنية التعليمية بوزارة التعليم :” نحن بالفعل أمام مشكلة حقيقية، فلدينا 598 مدرسة مهددة بالانهيار وتحتاج إلى إزالة وقد صدر لنا توجيه من وزير التعليم باتخاذ اللازم نحو هذه المدارس بتكلفة إجمالية تعدت 240 مليون جنيه وانتهينا بالفعل من ترميم وإعادة بناء عدد كبير من المدارس قبل بداية العام الدراسى الجديد، وجار الاستمرار في أعمال الصيانة”.

ومن جانبه، أكد  الدكتور محمود أبو النصر، أنه تم تشكيل لجنة بكل مدرسة للكشف على الصيانات البسيطة والصيانات الشاملة، مضيفاً أنه تم التنسيق مع الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد بأن تقوم باعتماد “الوضع الأمني” للمدرسة أو ما يعرف بعنصر الأمن والسلامة، وفقاً لتقارير هيئة الأبنية التعليمية.

وأشار أبو النصر إلى أن مسئوليات الوزارة متعددة، سواء بالنسبة للطلاب، حيث لديها 18.5 مليون طالب، أما المعلمين “مليون ونصف معلم”، لافتاً إلى أن أي تغيير يحتاج إلى وقتٍ طويل، ونتائجه سوف تظهر بالتدريج.

 

ومطالبات بإقالة « أبو النصر»

الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم - ارشيفية

الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم – ارشيفية

 

طالب حزب الحركة الوطنية المصرية ، في بيان صحافي له اليوم، على لسان عضو الهيئة العليا للحزب المهندس ياسر قورة، بضرورة إقالة الوزير، في الوقت الذي طالب فيه كذلك المصرية، بأن تتحمل مسؤوليتها السياسية إزاء الأوضاع المتردية التي تشهدها المدارس، وعلى لحكومة أن تهرع بتقديم استقالتها فوراً إزاء تلك الكوارث المتلاحقة، التي عززت مشاعر الخوف داخل الأسر المصرية، على مصير أبنائهم”.

وكان تقرير حقوقي قد رصد 857 حالة انتهاك لحقوق الطفولة داخل المؤسسات التعليمية، في النصف الثاني من العام الدراسي الماضي، حيث تراوحت الانتهاكات ما بين التسمم الغذائي من خلال التغذية المدرسية والإصابة بالأمراض المعدية كالغدة النكافية وإنفلونزا الخنازير، والإهمال الجسيم في مباني المدارس المعرضة للانهيار.

 

 

أونا