أخبار عاجلة

بالفيديو والصور.. واقعة إهمال طبى جديدة: “باسم” دخل مستشفى بنها الجامعى بقطع فى “إصبعه ” خرج بساقه متفحمة

IMG-20141029-WA0004

كتب- محمد سامي

لم يخطر فى بال هذا الشاب الصغير يوما أنه سيكون حالة جديدة من حالات الإهمال الطبى الجسيم التى نعانى منها كل يوم وتدمع عيوننا لها ، أنهى تعليمه الفنى الصناعى فى العام الماضى ويمارس مهنة النجارة مع أبيه فى ورشته الصغيرة ، وأثناء استخدامه للمنشار الكهربائى قطع عقلة إصبع الإبهام .

ذهب ” باسم سعيد ” 19 عام الى مستشفى بنه الجامعي  أملاً فى إصلاح إصبعه إما بالخياطة أو اللحام أو البتر على أسوء تقدير ، ودخل غرفة العمليات لمدة أربعة ساعات فى محاولة للحام أوتار إصبعه ،وبعد ان خرج ” باسم ” من العمليات ” وبمجرد أن فاق من البنج شعر بألم شديد فى ساقه ، فنظر أبيه إلى قدمه فكانت المفاجأة ساقه متفحمة !!
> أسرة ” باسم ” أنفقت كل ما تملك لإجراء جراحات تجميليه أملا فى أن يكمل ابنهم حياته بشكل طبيعى ، وأنفقوا من أجل ذلك كل ما يملكون وما أدخروه لخطوبته  ، ورغم ذلك وبعد إجراء ثلاثة عمليات كبيرة “باسم” لا يتسطيع الحياة بشكل طبيعى ولن يستطع ممارسة مهنته بسبب استئصال الأطباء لعضلات تحت الإبط وترقيع القدم بها وهو ما سيعيق استخدام ذراعيه فى مهنة ” النجارة ” .

 

ويروى ” سعيد عفيفى “والد باسم تفاصيل ما حدث لابنه ، قائلا إن عملية إنقاذ إصبع ابنه استغرقت أربعة ساعات أجراها كلا من الدكتور أحمد شولح والدكتور أحمد صبرى طبيب أوعية دموية والدكتور سامح البكرى نائب جراحة.
> بعد أن فاق من البنج شعر باسم بالم شديد فى ساقه أنساه الالم الذى دخل به المستشفى وهو الم إصبعه ، وعندما نظر ابيه الى ساقه كانت المفاجأة وجد ساق ابنه متفحم ، وعندما رأته الممرضة صرخت قائلة هما حرقوه وخرجت مسرعة خارج الغرفة .
> وأضاف والد ” باسم ” : انه خرج فى حالة غاضبة يبحث عن أحد الأطباء الذين أجروا له العملية فلم يجد ايا منهم، ثم جاء اليه أحد الأطباء بالمستشفى وأخبره ان ما حدث لابنه حروق بسيطة من الجهاز ” السيرمو ” المستخدم فى العملية وانه حالته سوف تتحسن تدريجيا ، موضحا انه رفض الخروج بابنه فى هذه الحالة قبل ان يرى اى تحسن ، ولكنه اضطر بعد 27 يوم الى الخروج والذهاب الى مستشفى اخر نظرا لسوء حالة ابنه النفسية .

IMG-20141029-WA0005
> وتابع : اكتشفت بعد ذلك ان العملية التى اجراها ابنى من العمليات التلسكوبية التى تحتاج الى تلسكوب خاص لإجراءها ولكنها غير متوافرة وبالتالى فالعمليات غير مجهزة تماما.
> واوضح ، انه عرض ابنه على طبيب أخر فطلب منه الطبيب نقل ابنه الى مستشفى السيد جلال التابعة لجامعة الأزهر مؤكدا له أنه مهدد ببتر قدمه اذا لم يتم التدخل الجراحى السريع لان الحرق الذى أصابه من الدرجة الثالثة ، وبالفعل ذهب الى مستشفى السيد جلال يوم التاسع من ابريل الماضى وأجرى بها ثلاثة عمليات على مدار أربعة أشهر ، الأولى شريحة لحم وأوتار وعضلات ، والثانية شريحة فى كعب القدم ، والثالثة ترقيع جلد ، وهو الأن فى انتظار تحديد الاطباء ميعاد للبدء فى مرحلة التجميل والتى قد تتم على عدة عمليات لكل جزء على حدى من القدم .
> واستطرد : انفقنا كل ما نملك لانقاذ ابنى ، حتى ما كنا ندخره لخطبته ن وكل ما أريده الان هو حق ابنى ومحاسبة المخطئين الذين تسببوا فى ضياع مستقبله ، لانى حررت محضر بالواقعة وحتى الان لم يتم استدعاء اى طبيب او البت في المحضر ، وهناك من قال لى ان رئيس القسم الدكتور احمد يوسف رجل ملياردير ولن اخذ حقى منه بسبب نفوذه .

" frameborder="0">

أونا