أخبار عاجلة

السلفية الجهادية: الرئيس الإخوانى طأطأ الرأس ليمرر السد الإثيوبى

السلفية الجهادية: الرئيس الإخوانى طأطأ الرأس ليمرر السد الإثيوبى السلفية الجهادية: الرئيس الإخوانى طأطأ الرأس ليمرر السد الإثيوبى
«عبدالناصر» الفرعون كان أكثر منه عزماً.. وما يحدث لن يمر مرور الكرام

كتب : محمد طارق وسعيد حجازى منذ 7 دقائق

جددت السلفية الجهادية هجومها ضد الرئيس محمد مرسى، وقال إسلام أنور المهدى، السلفى الجهادى، عبر صفحته الشخصية على «فيس بوك» تعليقاً على إعلان إثيوبيا تحويل مجرى النيل الأزرق: «فيما يبنى الطاغوتُ سفاحُ الإخوان (عبدالناصر) السدَّ العالِى، طأطأ الرئيس الإخوانى رأسه ليمرِّر مشروعَ سد النهضة الإثيوبى، فلكم أنت سافل الهمة أيها الإخوانى، وكم كان لعدُوِّك الفرعون عزمٌ ومضاء».

وقال مرجان سالم، القيادى الجهادى، لـ«الوطن»، إن السلفية الجهادية ستوصّل إلى قيادات إثيوبيا، عبر الجهاديين فى الصومال وجنوب ليبيا والسودان، رسالة أن بناء السد خطر عليهم، وأن بناءه لن يمر مرور الكرام، لافتاً إلى أن أزمة إثيوبيا ما هى إلا حصاد سياسة فاشلة، طوال 60 سنة، والقيادة المصرية مطالبة بالتواصل مع الأفارقة، وأن تتعامل معهم بلغة المكاسب والمصالح، وعلى الرئيس محمد مرسى اتباع كافة الوسائل السلمية والدبلوماسية الممكنة، لحل تلك الأزمة، مضيفاً «يجب الدفاع عن المسلمين شرعاً، وإذا استنفدت كل الطرق السلمية فيجب التعامل بالسلاح والقوة، لأننا ندافع عن الحياة والأكل والشرب».

وحول فتح باب الجهاد، قال سالم إن المنظومة فى علمانية، والجيش المصرى يُنفذ أجندة إسرائيلية، ولن يتم فتح باب الجهاد إلا فى دولة إسلامية، وعندها سيتم تجييش الشعب كله للدفاع عن مصر، مضيفاً: «أدعو الرئاسة لاتخاذ إجراءات مناسبة والسلفية الجهادية لديها أبناؤها فى الصومال وجنوب ليبيا والسودان وجيبوتى لن يسمحوا بتمرير بناء السد مرور الكرام».

من جانبه، ناقش مكتب إرشاد الإخوان، أمس، فى اجتماعه برئاسة الدكتور محمد بديع، بالمركز العام للتنظيم بالمقطم، قرار إثيوبيا بتحويل مجرى النيل الأزرق لبناء سد النهضة، وأعلن رفضه للتدخل العسكرى، وحمّل حكومة الدكتور هشام قنديل المسئولية، وطالب الكنيسة بالتدخل لدى نظيرتها بإثيوبيا لحل الأزمة.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

ON Sport