أخبار عاجلة

حملة لتوعية الناس بمرض "التصلب اللويحى" بجمعية رعاية

حملة لتوعية  الناس بمرض "التصلب اللويحى" بجمعية رعاية حملة لتوعية الناس بمرض "التصلب اللويحى" بجمعية رعاية

أكدت دكتورة منى شرابى، المتحدث الرسمى لجمعية "رعاية"، خلال ندوة أقامتها الجمعية للتوعية بمرض التصلب المتعدد أو التصلب اللويحى، وأشارت إلى أن هدف الجمعية هو توعية المجتمع بمرض التصلب اللويحى، والسعى إلى اكتشافة مبكرا، وخلال الندوة قامت فى بدايتها بتعريف المرض.

وأشارت أن التصلب اللويحى هو مرض مناعة ذاتية، خلاله يقوم جهاز المناعة بمهاجمة نفسه، فى مرض التصلب اللويحى، تؤدى هذه العملية (مهاجمة جهاز المناعة ذاته) إلى إتلاف طبقة الميالين، وهى تعتبر المادة الدهنية التى تغلف الألياف العصبية فى الدماغ والعمود الفقرى وتقوم بحمايتها.

وعن الأسباب التى تؤدى لذلك المرض، أكدت أنه حتى الآن لا يعرف الأطباء والباحثون السبب الدقيق لإصابة شخص ما بمرض التصلب اللويحى أو (التصلب المتعدد)، دون آخر، لكن المعروف أنه مزيجا من العوامل الوراثية والتلوثات فى فترة الطفولة تساعد فى ذلك.

وأشارت إلى أن المرض يبدأ فى الظهور عند سن ما بين 40:20 عاما، وتؤكد أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بالمرض، بنسبة الضعف للرجال.

وخلال حديثها قالت، إن هناك عوامل وراثية تؤدى إلى الإصابة بمرض التصلب اللويحى، تزداد عند وجود أفراد من العائلة مصابين، أو أصيبوا، بمرض التصلب اللويحى، على سبيل المثال، احتمال الإصابة بمرض التصلب اللويحى عند شخص يعانى (أو عانى) أحد والديه أو إخوته من المرض هو 1%- 3%، مقابل 1% فقط عند الأشخاص الآخرين.

ومع ذلك، أثبتت التجارب بين التوائم المتماثلة أن الوراثة ليست العامل الوحيد للإصابة بمرض التصلب اللويحى، فلو كان مرض التصلب المتعدد يتعلق بالعوامل الوراثية وحدها فقط، لكان احتمال الإصابة لدى التوائم المتماثلة متساويا، لكن الوضع ليس كذلك، إذ إن احتمال الإصابة لدى توأمين متماثلين هو 30% فقط إذا كان شقيقه التوأم مصابا بالتصلب المتعدد.

وعن أسباب انتشار هذا المرض، قالت، إن التلوث بكل أنواعه، هو أهم الأسباب فى انتشار هذا المرض، الذى زاد انتشاره فى الفترة الأخيرة.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365