أخبار عاجلة

"مؤسسة وفاء" تدشن مبادرة لميكنة بيانات المرضى بالمستشفيات الجامعية

"مؤسسة وفاء" تدشن مبادرة لميكنة بيانات المرضى بالمستشفيات الجامعية "مؤسسة وفاء" تدشن مبادرة لميكنة بيانات المرضى بالمستشفيات الجامعية

فى ظل برتوكول التعاون المبرم بين مؤسسة وفاء لمصر ووزارة الدولة للتنمية الإدارية، وبالتعاون مع إدارة مستشفيات جامعة القاهرة، لميكنة بيانات مرضى المستشفيات العامة Hospital Management Information System، تم افتتاح المرحلة الأولى من المبادرة بمستشفى أطفال أبو الريش المنيرة الجامعى، بحضور د.أحمد سمير وزير الدولة للتنمية الإدارية وحسن عبد الله رئيس مجلس أمناء مؤسسة وفاء لمصر، وأ.د.حسن خيرى عميد كلية الطب القصر العينى.
> ويعد تطوير البنية المعلوماتية الطبية طفرة نوعية لخدمة المرضى بالمستشفيات الجامعية، إذ تعمل على استبدال الملفات الورقية الخاصة بهم بسجل طبى إلكترونى موحد لمترددى المستشفى.

وتكمن أهمية مشروع ميكنة العمل الإدارى إلى تبسيط الإجراءات وسرعة تسجيل البيانات الصحية مع انعدام نسبة الأخطاء مقارنة بالنظام اليدوى، بحيث يساعد على الرجوع إلى قوائم المرضى والتاريخ الطبى بكل مريض على حدة من خلال قاعدة البيانات، وبناء أرشيف طبى كامل يسهل ربطه داخليا وخارجيا بين الأقسام بباقى المستشفيات، علاوة على تمكين إدارة المستشفيات الجامعية من اتخاذ القرارات بناء على تقارير والإحصائيات الدقيقة الصادرة والتنسيق بين الأنشطة الصحية على المستوى المحلى فى جميع المحافظات وتطويرها هذا وستساعد ميكنة نظم المعلومات فى خدمة الأطباء والباحثين لإجراء البحث العلمى والدراسات الإحصائية والاقتصادية فضلاً عن إعادة التنظيم والسيطرة على المخزون من الأدوية والمستلزمات الطبية.

من جانبه، صرح د.أحمد سمير، وزير الدولة للتنمية الإدارية، "أن تفعيل برتوكول التعاون بين الوزارة ومؤسسة وفاء لمصر ينم على حرص الطرفين الشديد على تحسين مستوى الخدمة فى المستشفيات العامة وإعادة هيكلة منظومة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين وضمان جودة الأداء من خلال وضع آلية قوية تضع المعايير والاشتراطات اللازمة لمراقبة وتطوير المستشفيات العامة".

وعلق حسن عبد الله، رئيس مجلس أمناء مؤسسة وفاء لمصر "تهدف المؤسسة إلى بناء نماذج صحية وفقاً للمعايير العالمية فى مستشفيات ، وتستند فى ذلك إلى تجربة عملية استمرت على مدى سنوات منذ أن بدأت كمبادرة عام 2004 بجهود ذاتية، إيماناً منها بأن المصرى يستحق أفضل مستوى من الصحة والتعليم. أن مبادرة وفاء لمصر أثبتت بالتجربة إمكانية إحداث تغيير وتطوير ملحوظ مع الأخذ فى الاعتبار أن ذلك لا يتطلب المشاركة بالموارد فحسب، وإنما يحتاج فى الأساس إلى نظام وإطار مؤسسى قوى يدعمه الانتماء والاهتمام ومتابعة جميع التفاصيل مع جميع الأطراف المعنية".
> وأضاف معلقاً "أن ما يميز هذه المبادرة هو المزج والتكامل بين إمكانيات القطاع العام والخاص والمجتمع المدنى فهناك قيمة مضافة لا يستهان بها عندما تجتمع قطاعات مختلفة منها قطاع تكنولوجيا المعلومات وقطاع الصحة والقطاع المصرفى فى خدمة المرضى".

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365