أخبار عاجلة

مصر تشارك في اجتماع "أصدقاء سوريا" بـ"طهران"

مصر تشارك في اجتماع "أصدقاء سوريا" بـ"طهران" مصر تشارك في اجتماع "أصدقاء سوريا" بـ"طهران"
مصدر دبلوماسي بالخارجية: تؤكد تمسكها بالحل السلمي والعمل علي إنجاح مؤتمر "جنيف 2"

كتب : الأناضول منذ 27 دقيقة

قال مصدر دبلوماسي مصري بوزارة الخارجية المصرية، إن الوزير محمد كامل عمرو كلف رئيس البعثة المصرية بطهران خالد عمارة، برئاسة وفد مصر في الاجتماع الذي تعقده إيران اليوم حول سوريا.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن مصر ستستعرض نتائج المبادرة الرباعية لحل الأزمة السورية التي تضم إيران ومصر إلى جانب تركيا والسعودية والتشديد علي موقف مصر من التمسك بالحل السلمي للأزمة السورية والعمل علي إنجاح مؤتمر جنيف 2 المقرر عقده الشهر المقبل تحت مظلة الامم المتحدة ورعاية كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

وكانت الجزائر أعلنت اليوم مشاركتها في اجتماع طهران حول الأزمة السورية. ودعا وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي منتصف الشهر الجاري إلى اجتماع "أصدقاء سوريا" يعقد في العاصمة طهران اليوم.

وفي تصريحات صحفية السبت الماضي قال نائب وزير الخارجية اﻹﯾﺮاﻧﻲ ﺣﺴﯿﻦ أﻣﯿﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻬﯿﺎن إن روﺳﯿﺎ واﻟﺼﯿﻦ ﺳﺘﺸﺎرﻛﺎن ﻓﻲ اﺟﺘﻤﺎع "أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﯾﺎ"، دون أن ﯾﺬﻛﺮ أﺳﻤﺎء دول أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر أن ﺗﺤﻀﺮ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ، غير أنه عاد أمس ليقول في تصريحات تليفزيونية إنه من المنتظر ان يشارك 40 دولة في المؤتمر فضلا عن الممثل السابق للامم المتحدة كوفي أنان.

وتسمية أصدقاء سوريا أطلقت على مؤتمرات عدة لقوى غربية وإقليمية لدعم الحل السياسي لوقف الصراع الدموي في سوريا.

وقال مجتبى أماني رئيس بعثة رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة، لمراسلة الأناضول للأنباء في تصريحات مقتضبة منتصف الشهر الجاري إنه قام بتسليم الجانب المصري دعوة رسمية للمشاركة فى اجتماع أصدقاء سوريا.

وفي السادس عشر من الشهر الجاري قال مصدر دبلوماسي إيراني، إن بلاده دعت إلى مؤتمر بشأن سوريا نهاية الشهر الجاري بعدما "شعرت بالقلق" من المؤتمر الدولي "جنيف 2" الذي اتفقت واشنطن وموسكو على عقده بالعاصمة البلجيكية، مرجح الشهر المقبل.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، لحساسية منصبه، أن قلق طهران نابع من "وجود أطراف (لم يسمها) لا تفكر في المستقبل السياسي لشعب سوريا، ولا تفكر في مستقبل الوحدة الوطنية"، على حد قوله.

وتابع أن إيران وضعت أسس لمؤتمر "أصدقاء سوريا" لا تقوم على دعم المعارضة بأي حال.

ولفت إلى أن طهران وجهت دعوات إلى دول خليجية - لم يسمها - تعارض بقاء النظام السوري، لحضور مؤتمرها الدولي، وإنها وجهت دعوة إلى مصر لحضور المؤتمر ذاته؛ لاعتقادها بضرورة استمرار بحث المبادرة الرباعية المصرية بشأن سوريا.

وأطلق هذه المبادرة الرئيس المصري محمد مرسي، في القمة الإسلامية الاستثنائية في مكة أغسطس الماضي، وتنص على تشكيل لجنة اتصال تضم كل من مصر والسعودية وتركيا وإيران للتوصل إلى حل الأزمة سلمياً بعيداً عن التدخل الأجنبي، مع وقف فوري لأعمال العنف.

وتوصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، خلال لقائهما في موسكو مؤخرا إلى عقد مؤتمر دولي حول سوريا بجنيف -مرجح الشهر المقبل- ليجمع ممثلين عن السورية والمعارضة للتوصل إلى حل سياسي ينهي الصراع الدامي الدائر منذ مارس 2011، وذلك استنادًا إلى اتفاق "مؤتمر جنيف 1".

واتفاق جنيف 1 وضعته مجموعة العمل حول سوريا (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وتركيا ودول تمثل الجامعة العربية) في 30 يونيو 2012، ويقضي بحل الأزمة سلميًّا عبر عملية سياسية تتضمن إجراء انتخابات برلمانية وتعديلات دستورية، غير أنها لم تشر إلى رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC