أخبار عاجلة

وزير الأوقاف الأردنى يحذر من نشوب حرب دينية جراء الاحتلال فى الأقصى

وزير الأوقاف الأردنى يحذر من نشوب حرب دينية جراء الاحتلال فى الأقصى وزير الأوقاف الأردنى يحذر من نشوب حرب دينية جراء الاحتلال فى الأقصى

حذر وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية الأردنى الدكتور محمد القضاة من مغبة نشوب حرب دينية لا تحمد عقباها وتهدد استقرار المنطقة والعالم أجمع جراء التصرفات التى تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلى فى المسجد الأقصى المبارك.

وأشار القضاة، فى بيان صحفى صدر اليوم "الثلاثاء"، إلى استمرار الاحتلال الإسرائيلى فى سياسة الاستهتار بمشاعر المسلمين والاستهزاء بقيمة المقدسات الإسلامية علاوة على تجاهله لاتفاقات المبرمة مع جيرانه والمنظمات الدولية المعنية بخصوص احترام الدور الأردنى التاريخى فى رعاية المقدسات والحفاظ على الوضع القائم لتراث مدينة القدس المسجلة كموقع تراث عالمى من قبل الأردن منذ العام 1981، مطالبا المنظمات الدولية والإنسانية ودول منظمة التعاون الإسلامى وجامعة الدول العربية الضغط على سلطات الاحتلال من أجل التوقف عن هذه التصرفات الرعناء.

وقال القضاة "إن ضباط شرطة الاحتلال الإسرائيلى قاموا صباح اليوم، وبشكل غير مسبوق، بالتسلل واقتحام قبة الصخرة المشرفة والقفز عن السقائل التى يستخدمها فنيو لجنة الأعمار لأعمال الترميم فى قبة الصخرة المشرفة".

وأضاف "أنه عند مقاومتهم ومنعهم من الاستمرار فى عملية الاقتحام والصعود على السقائل قاموا بإيقاف العاملين عن العمل وسحب هوية أحدهم وتهديدهم بالاعتقال عند خروجهم من المسجد الأقصى المبارك، واعتقال أحد حراس المسجد الأقصى المبارك، عندما طلب من الشرطة وقف المتطرفين عن ممارسة طقوسهم وشعائرهم فى ساحات المسجد الأقصى المبارك، ما يعد انتهاكا صارخا للقوانين والشرعية الدولية وانتهاكا غير مسبوق لحرمة هذا المكان المقدس ولعبا بالنار من قبل المحتلين الغاصبين". وكانت قطعان من المستوطنين وغلاة التطرف الإسرائيليين قد أقدموا على استباحة حرمة الحرم القدسى الشريف مؤخرا تحت حماية جنود وشرطة الاحتلال الإسرائيلى ومنع المصلين المسلمين من دخول المسجد.

وكان مجلس النواب الأردنى (الغرفة التشريعية الأولى لمجلس الأمة) قد صوت بالإجماع خلال جلسة عقدها فى الثامن من الشهر الجارى مطالبا الأردنية بطرد السفير الإسرائيلى فى عمان ومغادرة المملكة وسحب السفير الأردنى من تل أبيب وإغلاق السفارة هناك ردا على إجراءات الاحتلال الإسرائيلى بحق المسجد الأقصى، كما وقع عشر النواب على مذكرة تطالب بإلغاء معاهدة السلام الأردنية ؟الإسرائيلية المعروفة بـ"وادى عربة". كما استدعى وزير الخارجية الأردنى بالوكالة وزير الداخلية حسين المجالى السفير الإسرائيلى فى عمان دانييل نيفو وعبر له عن رفض الحكومة الأردنية وإدانتها الشديدين لاقتحام عشرات المستوطنين المتطرفين اليهود ساحات الحرم القدسى الشريف والاعتداء على المصلين ومنعهم من دخول الحرم واحتجاز قوات الاحتلال الإسرائيلى الشيخ محمد حسين المفتى العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك.

مصر 365