أخبار عاجلة

تصريحات «هنية» تثير غضب الجيش.. و«المخابرات» تحذر «حماس» من تكرارها

تصريحات «هنية» تثير غضب الجيش.. و«المخابرات» تحذر «حماس» من تكرارها تصريحات «هنية» تثير غضب الجيش.. و«المخابرات» تحذر «حماس» من تكرارها
مصدر عسكرى لـ«الوطن»: نستطيع ردع أى قوة تهدد سيناء.. ونترفع عن «الصغائر»

كتب : خالد محمد منذ 28 دقيقة

أثارت تصريحات إسماعيل هنية، رئيس حكومة حماس «المقالة» فى غزة، الداعية لتعديل اتفاقية كامب ديفيد أو إلغائها، موجة من الغضب داخل المؤسسات المصرية.

ورفضت المؤسسة العسكرية وأجهزة سيادية تصريحات «هنية»، واعتبرتها تدخلا غير مقبول بالمرة فى الشأن الداخلى لمصر.

وقال مصدر عسكرى مطلع لـ«الوطن»: إن المؤسسة العسكرية تترفع عن هذه الصغائر ولا تدخل فى حرب كلامية مع فصائل أو حركات سياسيـة، ولكنها ترفض فى الوقت نفسه أى تصريحات تمثل تدخلا غير مقبول فى الشأن الداخلى المصرى.

وأضاف المصدر بلغة حاسمة: «السيادة المصرية والشأن الداخلى لمصر خط أحمر لا يمكن تجاوزه تحت أى حال من الأحوال»، معتبرا أن اتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة السلام مع إسرائيل أو غيرها «شأن مصرى داخلى لا يخص أحدا غير المصريين، وتختص به القوات المسلحة ومؤسسة الرئاسة، وكل أطياف الشعب المصرى، ويتم التعامل معه وفق الأمن القومى المصرى».

وتابع المسئول العسكرى: «القوات المسلحة قادرة على ردع أى قوة تهدد أمن سيناء، ولا أحد يستطيع منع تحرك القوات المسلحة للدفاع عن سيناء».

وشدد على أن «القوات المسلحة لا تسمح لأحد بالعبث بالأمن القومى المصرى، وهذه النوعية من التصريحات مرفوضة تماما ولا نقبل بها وهناك وزارة خارجية والمخابرات العامة يختصان بالرد، وإرسال الرسالة التى تريد نقلها القوات المسلحة المصرية، وعلى جميع المسئولين بحكومة حركة حماس أن يتفرغوا فقط للقضية الفلسطينية دون تدخل غير مبرر فى الشئون الداخلية المصرية، لأن لا الشعب ولا قواته المسلحة يقبلون بتدخلهم فى الشئون المصرية».

وقال المصدر العسكرى: «رسالتنا واضحة، فالقضية الفلسطينية فى قلوب جميع المصريين، ومصر أكثر من ضحى لأجل القضية الفلسطينية، لكن لا نقبل ولن نقبل أن يتدخل أحد فى ما تفعله مصر أو يملى عليها ماذا تفعل، ونحذر من تكرار هذه التصريحات مرة أخرى».

وأوضح أن القوات المسلحة لن تحارب لأحد، واتفاقية السلام لأجل شعبها، واستشهد لأجلها الكثيرون، وسيناء ستظل مصرية وملكا للمصريين، ولن يستطيع أحد تهديدها، ومستمرون فى تطهيرها وغلق الأنفاق، طالما هناك قوات مسلحة قادرة على ردع كل من تسول له نفسه تهديد أمن مصر القومى.

من جانبها كشفت مصادر سيادية، لـ«الوطن»، أن هناك اتصالات تجرى للاستفسار عن طبيعة تصريحات إسماعيل هنية، التى اعتبرتها مرفوضة تماما، وقالت المصادر: «تم إبلاغ رسالة مهمة لمسئولين فى حكومة حماس ورئيس المقالة بغزة بعدم تكرار هذه التصريحات مرة أخرى، لأن الرد المرة القادمة سوف يكون حاسما».

أضافت المصادر: «تضمنت رسالتنا لحكومة حماس أن الأجهزة السيادية فى مصر تعمل لصالح القضية الفلسطينية دون تدخل فى الشأن الفلسطينى، لذلك فعليهم أن يفعلوا كما نفعل ولا يتدخلوا فى الشأن المصرى، فاتفاقية كامب ديفيد تخص مصر فقط ولا تخص أى دولة أخرى ومصر تعرف تماما ما هو مطلوب لخدمة مصالح الوطن وشعبها، نحن أرسلنا الرسالة وننتظر الرد».

وتابعت المصادر: «قادرون على اتخاذ موقف صارم لمنع تكرار التصريحات غير المسئولة التى تعمل على تدهور العلاقات مستقبلا مع حكومة حماس والقائمين عليها»، مطالبة بأن يتم احترام السيادة المصرية وعدم تكرار هذه التصريحات مرة أخرى.

من جهته وصف الخبير الاستراتيجى وقائد الحرس الجمهورى الأسبق اللواء محمود خلف، تصريحات إسماعيل هنية بـ«غير المقبولة»، وقال: «على هنية أن يراجع نفسه، وأن يبدأ بنفسه أيضاً، ويغلق الأنفاق وألا يربط الأنفاق بتشغيل معبر رفح، فالأنفاق هى السبب فى كل مشاكل مصر»، وخاطب خلف رئيس حكومة غزة بقوله: «لا تتدخل فى الشأن المصرى حتى لا تسمع ما لا تريد».

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

ON Sport