أخبار عاجلة

«البدرى»: «الإخوان» جماعة منبوذة فى «القناة» وهدفها دعم الاحتلال «التركى - القطرى»

«البدرى»: «الإخوان» جماعة منبوذة فى «القناة» وهدفها دعم الاحتلال «التركى - القطرى» «البدرى»: «الإخوان» جماعة منبوذة فى «القناة» وهدفها دعم الاحتلال «التركى - القطرى»

كتب : محمد مقلد منذ 25 دقيقة

قال البدرى فرغلى، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، إن «الإخوان» أصبحت جماعة منبوذة فى مدن القناة بسبب مخططاتهم التى تهدف إلى إعادة احتلال هذه المدن من خلال مشروع مشبوه تحت مسمى «تنمية قناة السويس» يعود بنا إلى عهد الاحتلال والامتياز الأجنبى.

وأضاف خلال المؤتمر الذى عقدته «اللجنة الشعبية لمدن القناة» فى السويس مساء أمس الأول تحت عنوان «لا لبيع القناة»: «شعب مدن القناة لن يسمح بتمرير هذا القانون المشبوه، وسيتصدى له بكل ما أوتى من قوة، ومدينة بورسعيد قالت كلمتها فى هذا القانون، وطردت المشاركين فى مؤتمر عن هذا المشروع لأنهم يروجون للاحتلال وبيع أصول الدولة لتحقيق الهدف الشيطانى للإخوان لمنح امتيازات قناة السويس لدولتى قطر وتركيا، وهناك صراع بين الدولتين للفوز بالنصيب الأكبر فى هذا المشروع».

وأضاف: «الرئيس مرسى وجماعته فقدوا شرعيتهم فى مدن القناة، وأصبحوا لا يمثلونها فى شىء، وقانون محور تنمية قناة السويس مخالف للدستور والقانون، وجماعة الإخوان تنفرد بمناقشته دون مشاركة من الأحزاب والقوى السياسية الأخرى حتى تتمكن من بيع القناة وإعادة الاحتلال مرة أخرى لمصر من خلال عدوان ثنائى جديد يتمثل فى تركيا التى تريد أن تعود إلى البحر الأحمر، وقطر التى تحلم بأن تكون هى الدولة العظمى فى المنطقة، وتتحكم فى كل شىء، وقناة السويس تحقق لها الكثير من هذا الحلم».

وناشد القوات المسلحة التدخل فوراً لوقف هذا المشروع المشبوه، وقال: لا يصح أن يضيع نضال وكفاح مدن القناة للتخلص من الاحتلال منذ الاحتلال الإنجليزى ثم العدوان الثلاثى، والتصدى للعدو الإسرائيلى لتخرج علينا جماعة لا تبحث عن صالح هذا البلد لتمنح أغلى قطعة فى على طبق من فضة للاحتلال، وأهل السويس هم حراس المدخل الجنوبى للقناة، ونحن فى بورسعيد حراس المدخل الشمالى، وعلينا أن ندافع بدمائنا وأرواحنا عن القناة، لمنع هذا المشروع المشبوه تحت أى ظرف حتى لو كلفنا ذلك حياتنا.

من جانبه قال اللواء طيار محمد ذكى عكاشة، الخبير الاستراتيجى، إن جماعة الإخوان اغتصبت مصر بالشعارات الإسلامية، وأوهموا الشعب المصرى أن هناك استثمارات تصل إلى 200 مليار دولار فى انتظار مصر فور وصول الرئيس محمد مرسى لسدة الحكم، وبعد نجاحه فوجئنا بأن الـ200 مليار دولار وهم كبير، وأنهم يعتمدون على قانون الصكوك، وقانون محور القناة، وكلاهما يرسخ لفكرة عودة الاحتلال من جديد، ولكن يجب أن نعرف أن أى قوانين تصدر عن مرسى أو مجلس الشورى قوانين باطلة غير معترف بها، فكلاهما فاقد شرعيته لدى الشعب المصرى.

ووزعت اللجنة الشعبية لمدن القناة بياناً على الحضور جاء فيه: «لا بد يا شعب مدن القناة أن نعود لندافع عن القناة، ونواجه مروّجى سياسة الاحتلال بكل حسم، فالمعتدون الجدد يحملون سلاح الاستثمار حتى تسقط القناة فى امتياز جديد، والمقاومة الشعبية سلاحنا لمواجهة هؤلاء المعتدين، والقناة هى الرمز الوطنى لمصر كلها».

وأضاف البيان: «نحن مع تطوير القناة لحساب الشعب المصرى كله، ولسنا مع إعادة احتلالها من جديد تحت مسميات مزيفة، ولا نعترف بأى قانون يصدر من مجلس غير شرعى ناجح بنسبة 6٫7% يخالف القانون والدستور، ومن العار أن تمنح جماعة الإخوان حق الامتياز والإعفاءات الضريبية لمدة 35 عاماً للدول الأجنبية، وعندما أودعت قطر 4 مليارات دولار، وتركيا 2 مليار دولار فى صورة ودائع تحت ادعاء مساعدة مصر اقتصادياً كانتا تهدفان فى الأساس إلى الاستحواذ على قناة السويس لأنهما تعلمان أن مصر ستعجز عن رد هذه الودائع».

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

ON Sport