أخبار عاجلة

"الأوقاف":نرسل أئمة ودعاة لقطر والصين والهند وأندونيسيا وكازاخستان

"الأوقاف":نرسل أئمة ودعاة لقطر والصين والهند وأندونيسيا وكازاخستان "الأوقاف":نرسل أئمة ودعاة لقطر والصين والهند وأندونيسيا وكازاخستان

"الأوقاف":نرسل أئمة ودعاة لقطر والصين والهند وأندونيسيا وكازاخستان

أكد الدكتور طارق عبد الحميد مدير عام العلاقات الخارجية بوزارة الأوقاف، أن هناك مشاريع لاتفاقيات تعاون أو مذكرات تفاهم بين وعدة دول أسيوية فى مجال الشئون الدينية، وهى قيد الدراسة من الجانبين، ومن أبرز تلك الدول: أندونيسيا، كازاخستان، سوريا "مشروع برنامج تنفيذى لبروتوكول التعاون"، قطر، الصين، تركيا، العراق، الهند وغير ذلك من دول القارة الأسيوية.

وأضاف عبد الحميد، فى تصريحات صحفية، أن هناك اتفاقيات تعاون موقعه بين مصر وعدة دول أسيوية فى مجال الشئون الدينية، ولعل من أبرز الدول الأسيوية التى يوجد بين الوزارة وبينها اتفاقيات تعاون أو مذكرات تفاهم الدول التالية: ماليزيا، كازاخستان "تنظيم العمل بالجامعة المصرية الكازاخية نور" بروناى، أوزبكستان، المملكة العربية ، الكويت، اليمن، الإمارات المتحدة العربية، سلطنة عمان، سوريا، الأردن، البحرين.

وأشار إلى أن الوزارة توفد دعاة وقراء إلى معظم دول تلك القارة لإحياء أيام وليالى شهر رمضان من كل عام يصل عددهم إلى 14قارئا إلى عدة دول منها لبنان، الهند، الصين، الأردن ،الفلبين، سريلانكا و5 وعاظ إلى كل من الأردن، البحرين، سيريلانكا، الأمر الذى يكون له الأثر الطيب فى النفوس، هذا إضافة إلى جهود الأزهر الشريف فى ذات الشأن من خلال استقبال الطلبة الدارسين بمعاهد وكليات جامعة الأزهر الشريف وتحمله لكافة النفقات بهذا الخصوص.

وأكد أن وزارة الأوقاف توفد دعاة دائمين إلى عدد لا بأس به من دول القارة، بينما يوفد الأزهر عدداً هائلاًً يصل إلى 204 واعظاً ومدرساً، بحيث يبقى الإمام أو المدرس بينهم لمدة ثلاث سنوات متصلة يجوز له أن يحصل على إجازة سنوية لمدة شهر واحد، وتتحمل الوزارة كافة النفقات من تذاكر السفر له ولأسرته إن رغب فى اصطحابها، ومرتب شهرى، وغير ذلك ويقوم الموفد خلال هذه المهمة بنشر الوعى الدينى، القائم على الوسطية والاعتدال، وتعليم اللغة العربية، والمشاركة الاجتماعية، ويقوم بإعداد تقرير شهرى عن مجمل أعماله وبدورها تقوم الوزارة بالإطلاع عليه وتقييم أداء الموفد من خلاله، ولعل من أبرز الدول الآسيوية التى يوجد بها أئمة دائمون من قبل الوزارة والأزهر فى الوقت الحالى.

وقال :كما يوجد للوزارة مقر تعليمى كبير فى دولة كازاخستان متمثلاً فى الجامعة المصرية الكازاخية الإسلامية (نور)، التى قامت وزارة الأوقاف ببنائها على نفقتها عام 2001م ويوجد اتفاق تعاون بين الجانبين المصرى والكازاخى بشأن الجامعة المذكورة، وقد تم إهداء الجامعة لدولة كازاخستان، ويوجد بها عدد من الأساتذة الموفدين من الجامعات المصرية المختلفة للتدريس، كما تجدر الإشارة إلى أن رئيس الجامعة مصرى، وذلك عملاً على نشر الثقافة الإسلامية والدين الإسلامى، ولتوطيد العلاقات المصرية فى قارة أسيا.

وأوضح عبد الحميد، أن وزارة الأوقاف، تقدر أهمية الدور الذى يقوم به دعاتها إلى القارة الآسيوية، وتحرص على بذل المزيد من الجهود بشأنها، وتوسيع دائرة نشاطها بها نظراً لما تمثله من أهمية ومكانه إقليمية ودولية، كما تقدر الوزارة دور وزارة الخارجية من خلال سفرائها الذين يقومون بالمتابعة المستمرة والمنضبطة لجهود دعاة وزارة الأوقاف.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365