أخبار عاجلة

وكيل مطرانية كفر الشيخ : مصر في حاجة للتوحد ويجب ألا نمنح لأحد الفرصة للتفرقة

وكيل مطرانية كفر الشيخ : مصر في حاجة  للتوحد ويجب ألا نمنح لأحد الفرصة للتفرقة وكيل مطرانية كفر الشيخ : مصر في حاجة للتوحد ويجب ألا نمنح لأحد الفرصة للتفرقة


> أكد القمص بطرس بطرس بسطوروس وكيل عام مطرانيه كفر الشيخ أن الشعب المصري متجانس ولم يكن يستطيع أحد منذ قرابة ال20سنة ومن قبلها أن يميز بين المسلم والمسيحي حتى في الأسماء ولا الأشخاص ولا أسماء المحالات،جاء ذلك اليوم الأحد أثناء زيارة وفد من كلية الدراسات الإسلامية بدسوق لكنيسة الشهيد مار جرجس بدسوق برئاسة الدكتور محمد الطيب خضري عميد الكلية وسمير سلام رئيس مركز ومدينة دسوق ووفد من الأزهر وذلك في إطار الوحدة الوطنية بالكنيسة.

وأضاف أن المصريين متميزين بين الآخرين ومعروفين بخفة دمهم ولكن طرأت مؤخراً تلك الظواهر الغريبة عنا في هذا التمييز الذي يرفضه الشعب المصري

وإستنكر القمص بطرس ما يحدث من بعض المتشددين في بعض الآراء هذه الأيام مما نعتبره غريبا على مجتمعنا المصري وسماحة الدين الإسلامي والمسيحي
> وأضاف أن في حاجة ماسة للتوحد ولا فرق بين مسلم ومسيحي ولا بين مسلم إخواني ومسلم سلفي حتى تزدهر مصر وتعبر أزمتها الإقتصاديه.

وأكد القمص بطرس أن البعض من لهم أغراض خبيثة ممن لا يريدون الخير لمصر وراء ذلك ويجب ألا نعطيهم الفرصة مشيراً أن من بين الأمور السهلة للتخريب مصر هو انقسام شعبها بين المسلمين بعضهم البعض كذلك بين المسيحيين وشدد علي أهمية معالجة تلك الأمور بحنكه من خلال الخطاب الديني في الكنيسة والجامع وبأن يكون الخطاب وسطي بعيدا عن التشدد كذلك التعليم الذي يجب أن يدعو للوحدة الوطنية وتعود الوزارة إلي التربية أولا ثم التعليم كما كانت من قبل والنقطة الثالثة وهي الإعلام بألا يركز فقط علي السلبيات ويترك الإيجابيات وأن يتم تقوية العلاقة بين المسلم والمسيحي .
> أكد الدكتور محمد الطيب عميد كلية الدراسات الإسلامية بنين بدسوق أن زيارته للكنيسة شرف له وأن الإسلام جاء لمصر وهي مسيحية فدخل الإسلام من دخل وأن الأحداث الأخيرة ما يطلق عليها إعلاميا بالفتنة الطائفية مجرد مفهوم خاطئ فالخلاف يشب بين أفراد الأسرة الواحدة سواء المسلمة أو المسيحية وذلك سنة الحياة ولا توجد فتنة طائفيه في مصر ومصر محفوظة بأمر الله تعالي من أي خطر.

وأضاف أن الخلافات طبيعة البشر ولا ينكر أحد وجود خلافات حاليا بين المسلمين بعضهم البعض وهناك الشيعة الذين يسبون الصحابة والأقباط لم يفعلوا ذلك

وأشار الدكتور الطيب في أسي عن الحالة الإقتصادية التي تمر بها مصر لا أعرف هل هانت مصر علي الدول العربية التي وقفت معهم كثيرا في أزماتهم ليتركوها تنتظر قرض صندوق النقد الدولي هل نسوا دور مصر حيال أزماتهم لم يكن يتخيل ما يحدث .

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا