أخبار عاجلة

سيطرة قوات «داعش» على أكبر سد في العراق.. تنذر بكارثة

سيطرة قوات «داعش» على أكبر سد في العراق.. تنذر بكارثة سيطرة قوات «داعش» على أكبر سد في العراق.. تنذر بكارثة

    قال شهود أمس الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية استولي على بلدة زمار في شمال العراق وعلى حقل نفطي قريب منها بعد معركة مع القوات الكردية التي تسيطر على المنطقة.

وأضافوا أن التنظيم - الذي أحرز تقدما مباغتا في شمال العراق في يونيو - حذر سكان القرى المجاورة على طول الحدود مع سوري] وطالبهم بإخلاء منازلهم مما ينبئ بهجوم مزمع.

كما قال شهود إن التنظيم بسط سيطرته على بلدة سنجار في شمال العراق أمس الأحد في ثاني انتصار كبير على القوات الكردية في المنطقة.

وذكروا أن السكان في سنجار يفرون من البلدة بعد مقاومة لا تذكر من جانب القوات الكردية لمقاتلي الدولة الاسلامية.

ويمثل التنظيم -الذي اجتاح شمال العراق في يونيو دون مقاومة تذكر من الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة- أكبر تحد لاستقرار العراق منذ سقوط صدام حسين في عام 2003.

وبعد أن هرب آلاف من الجنود العراقيين من هجوم الدولة الإسلامية برزت الميليشيات الشيعية والمقاتلين الأكراد كخط دفاع حيوي ضد المتشددين المسلحين الذين هددوا بالتقدم نحو بغداد.

وقال سكان إن القوات الكردية دفعت بتعزيزات تشمل القوات الخاصة إلى زمار حيث اشتبكوا مع مقاتلي الدولة الإسلامية الذين وصلوا من ثلاث جهات على سيارات نقل مزودة بأسلحة.

ورفع المتشددون الأعلام السوداء للتنظيم على المباني وهو إجراء عادة ما يتبعه عمليات إعدام جماعي للأسرى وفرض عنيف لأيديولجية حتى تنظيم القاعدة يجدها مفرطة.

وقال مسؤول في شركة نفط الشمال التابعة للحكومة المركزية في بغداد إن مقاتلي الدولة الإسلامية سيطروا على حقل عين زالة ومصفاة قريبة. وبسط المقاتلون بالفعل سيطرتهم على أربعة حقول نفطية مما يساعد في تمويل عملياتهم.