«القسام» تنفي أسرها لضابط إسرائيلي وترجح مقتله

«القسام» تنفي أسرها لضابط إسرائيلي وترجح مقتله «القسام» تنفي أسرها لضابط إسرائيلي وترجح مقتله

أعلنت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة حماس أنه ما من معلومات لديها بشأن ضابط صف إسرائيلي، تقول إسرائيل أنه أُختطف في وقت مبكر من صباح الجمعة في غزة.

وتقول كتائب القسام إنها فقدت الاتصال مع مجموعة من مقاتليها كانوا في المنطقة نفسها التي فقد فيها هدار غولدين البالغ من العمر 23 عاما.
>
> ورجحت الكتائب أن يكون الضابط الإسرائيلي قد قتل في اشتباكات دارت مع مسلحيها في جنوبي القطاع.

وتسبب فقدان العسكري الإسرائيلي في فشل هدنة إنسانية كانت بدأت لتوها في قطاع غزة ومن المفترض أن تستمر لـ 72 ساعة.

دون قيد 

من جانبه، طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما “المسلحين الفلسطينيين” باطلاق سراح الضابط هدارغولدن والعودة الى الهدنة، وفقًا لما ذكره موقع “بي بي سي”. 

وقال أوباما إنه “يدين دون قيد” اسر المسلحين الفلسطينيين الجندي الاسرائيلي بعيد وقت قليل من بدء الهدنة.

وأكد أوباما أنه سيعمل على إعادة تثبيت التهدئة، التي حمل حماس مسؤولية انهيارها.
>
> وأشار إلى أن السعي لوقف إطلاق النار في غزة يستهدف حماية المدنيين دون تقويض ما وصفه بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

كما دعا وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، كلا من قطر وتركيا إلى استخدام نفوذهما للإفراج عن الضابط الإسرائيلي.

وأفاد مراسل بي بي سي أن الجيش الإسرائيلي أبلغ سكان منطقة رفح جنوب القطاع بضرورة عدم مغادرة منازلهم محذرا إياهم من خلال رسائل هاتفية مسجلة من استخدام اي وسيلة نقل فيما بدا انه فرض لحظر التجوال على سكان جنوب القطاع كأمر واقع.
>
> وأضاف مراسلنا أن مستشفى محمد يوسف النجار وهو المستشفى الحكومي الوحيد في رفح قد أخلي تماما ونقلت الحالات المصابة إلى المستشفى الكويتي الصغير مؤكدا ان زيادة أعداد القتلى دفعت الى حفظ الجثث في ثلاجات الخضروات.

>بيان مصري

في هذه الاثناء أصدرت الخارجية المصرية بيانا تدين فيه “استمرار استهداف اسرائيل للمدنيين الفلسطينيين الأبرياء في قطاع غزة وآخرها مقتل العشرات جراء القصف الاسرائيلي علي منطقة رفح الفلسطينية”.

وجددت مطالبة الجانب الإسرائيلي بضرورة ضبط النفس والتوقف الكامل والفوري عن استهداف المدنيين والاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة.

وأضاف البيان أن دعوة القاهرة لإستضافة المفاوضات بين فلسطينيين وإسرائيليين ما تزال قائمة ومطالبا “الأطراف المعنية” بضرورة الالتزام الكامل بشروط التهدئة الإنسانية التي أعلن ممثل الأمم المتحدة قبول الطرفين لها في وقت سابق.

ارتفاع أعداد الضحايا

وقال الجيش الإسرائيلي إن هدار غولدن اختفي عندما تعرضت وحدته العسكرية لهجوم اثناء محاولة لتدمير احد الانفاق التى يستخدمها مسلحون في غزة.

وأضاف أن “اثنين من جنوده قتلوا،عندما تعرضوا لهجوم انتحاري، وهم يدمرون أنفاقا”.

على الجانب الآخر ارتفع عدد القتلى في الغارات الاسرائيلية على مدن القطاع بعد اختفاء غولدن الى 150 شخصا حسب وزارة الصحة في غزة.

وبذلك يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين جراء العملية العسكرية الاسرائيلية الاخيرة الى أكثر من 1607 اشخاص اغلبهم من المدنيين.

بينما تعدى عدد المصابين 8400 شخص آخر، وأصدر والد غولدن بيانا أكد فيه ثقته في أن الجيش الاسرائيلي سيفعل كل ما يمكن لاستعادة ابنه.

يذكر ان حماس تمكنت عام 2006 من “اسر” جلعاد شاليط وتم اطلاق سراحه في صفقة سياسية عام 2011.

في هذه الاثناء وصل عدد الجنود الاسرائيليين القتلى خلال المعارك الاخيرة الى 61 جنديا بالاضافة 3 مدنيين.

أونا