أخبار عاجلة

مفتي السعودية: أصابع استخباراتية توجه العالم الإسلامي لـ«الفتن»

قال الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، مفتي عام ، إن هناك أصابع استخباراتية دولية، توجه العالم لهذه المصائب والفتن، التي تحدث في العالم الإسلامي، مشيرا إلى أن صمت المجتمع الدولي عن ذلك جاء من التفرقة والتشتت وعدم الاتفاق على رأي واحد.

وأوضح «آل الشيخ»، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، أن الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، إلى قادة الأمتين العربية والإسلامية تجاه التطورات والأحداث، صادرة من قلب نصوح بأقواله وأفعاله، حيث يشعر المستمع لهذا الخطاب، بأثر في نفسه، ولذلك ختم الملك عبدالله بن عبدالعزيز، كلمته بقوله اللهم فاشهد، وكررها ثلاث مرات.

وتابع: «المجازر التي تحدث في غزة، وتنشرها وسائل الإعلام، أمر مهول ومحزن، وسكوت المجتمع الدولي لها، وكأنه أقر بهذا العمل المشين»، وعد المفتي أن ما يحدث هناك من الدماء والفتن، أمر يهدد بالعقوبة، في حال إذا لم يتدارك من الأمة الإسلامية والعربية.

وأضاف: «على المجتمع الدولي، أن ينظر إلى الدماء التي خلفت آلاف القتلى والجرحى بغير حق، دون أن يكون هناك سبب لذلك، حيث لا يوجد صوت دولي يستنكر هذه الأعمال والدمار، وبلا شك أن هذا الأمر يؤلم الجميع».

ولفت «آل الشيخ» إلى أن الأحزاب المتطرفة، جُعلت حتى تكون جاهزة لتدمير العالم الإسلامي بأكمله، تحت مسمى الإسلام.

وحول من يتباهون بقتل المسلمين باسم الدين»، وذكر المفتي العام في السعودية، أن هؤلاء خطر عظيم، وهذا هو مذهب الخوارج في استحلال دماء المسلمين، واستباحتها والتظاهر بها، وهو خلق ذميم، حيث جاء في القرآن الكريم (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)، وقال تعالى (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا).

وقال آل الشيخ إن المملكة بذلت جهودا في مكافحة الإرهاب، لبيان الحق، وسعت إلى نشر تعاليم الدين الإسلامي في العالم، من أجل محاربة الإرهاب، إلا أن المشكلة تكمن في الذين صموا آذانهم عن هذه الأمور.

وأكد المفتي أن صمت المجتمع الدولي عن مكافحة الإرهاب، هو من التفرقة والتشتت وعدم الاستقامة على الرأي المعين، حيث ظهر في العالم الإسلامي أحزاب متناثرة، وانقسامات سيئة، بل انساق نحو الفتن، ولعل ما يحدث من الأحداث والتطورات في ليبيا والعراق وسوريا وفلسطين، هو دليل على ذلك، وهناك أصابع استخباراتية توجه العالم لهذه المصائب والفتن.

وحول دعوة خادم الحرمين الشريفين، القادة وعلماء الأمة الإسلامية لأداء واجبهم تجاه الحق، قال آل الشيخ «القادة والعلماء، هم الأصل، إذا علم القادة أن هذا الدين هو دين حق وصلاح وعدل، وليس دين تطرف وقتل، لأن الأشرار يأخذون الدين من أجل أن يتسموا به، وبالتالي يعملون على قتل الأبرياء وهدم البنية التحتية».

وذكر المفتي أن «هؤلاء الذين يقتلون الأبرياء، فعلوا إجراما لم يفعل به أحد غيرهم، وهذا ظلم وعدوان، ولعل دعوة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، للقادة أن يأخذوا على أيدي علمائهم ومواطنيهم، وأن يحملوهم للخير».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة