أخبار عاجلة

فارس كرم يغني "بلاي باك" في مهرجانات أعياد بيروت

فارس كرم يغني "بلاي باك" في مهرجانات أعياد بيروت فارس كرم يغني "بلاي باك" في مهرجانات أعياد بيروت

الجمعة 01-08-2014 11:16

مرة جديدة تثبت بيروت أنها المدينة التي لا تموت. فبعد حفلة سلطان الطرب جورج وسوف التي شهدت نجاحاً لا مثيل له، كان الجمهور على موعد مع الفنان فارس كرم في نفس المكان، ضمن مهرجانات أعياد بيروت التي افتتحت يومها الأول في التاسع والعشرين مع الوسوف.

الفارق بين الحفلين هو أن حفل الوسوف شهد إقبالاً كثيفاً، بعد غيابه لأكثر من 3 سنوات متأثّراً بالجلطة الدماغية التي تعرّض لها. وكان واضحاً منذ البداية أنّ عدد السيّارات في الباحة المخصّصة لحفل الوسوف قد فاق بكثير عدد مثيلاتها في حفل فارس، حيث علمت "سيدتي نت" أنّ عدد جمهور فارس قد وصل إلى حوالى 2500 شخص.

فارس يطمئن على جمهوره

خلال وجوده في الكواليس، وقبل صعوده المسرح، استرق فارس النظر إلى الجمهور الموجود فوق المدرّجات ليطمئن إلى العدد الذي حضر، ثمّ سأل إن كان العدد قد اكتمل، وإن كان كلّ شيء على ما يرام على صعيد الفرقة الموسيقية والصوت؛ وهذا أمر طبيعي لفنان يخاف على وضعه برغم النجاح الذي يعيشه.

وشوهد في الكواليس انهماك المنظمين والمقرّبين من فارس بتوزيع الأعلام اللبنانية على الحضور. كذلك أحضر فارس معه أكثر من 1000 نسخة "cd" من أغنيته الوطنية الجديدة، التي أصدرها منذ فترة، بعنوان "لولاك يا لبنان"، وهي من كلمات وألحان مروان خوري. وقد تمّ توزيع تلك الأسطوانات على الجمهور الذي ملأ المدرّجات.

فارس يعترف بغنائه "بلاي باك"

ينبغي الاعتراف بأنّنا قلّما نشهد فناناً متصالحاً مع نفسه وصادقاً مع جمهوره كفارس، الذي صارح جمهور، عندما حان موعد غنائه لأغنية "لولاك يا لبنان"، بقوله إنّه سيغنّيها على طريقة "البلاي باك" لدواعٍ إخراجية، على أن يغنّيها مباشرة مع فرقته الموسيقيّة في نهاية الحفل. وجدير بالذكر أن بعض المواقع الإلكترونية تناولت خبراً مفاده أنّ "روتانا" كانت ترفض أن يؤدّي فارس هذه الأغنية لتعامله فيها مع مروان خوري، الذي اختلف مع الشركة منذ فترة. لكن فارس تحدّى الجميع وغنّى الأغنية التي كان متحمّساً لها، كونها تلامس وضع الانقسام السياسيّ في البلد، وهي دعوة لجمع اللبنانيين في صف واحد. وقد تمّ تصوير الأغنية بعدسة المخرج كميل طانيوس، فيما حمل الجمهور الأعلام اللبنانية لا غير.

تفاعل كبير من الجمهور

تفاعل الجمهور صغاراً وكباراً مع أغنيات فارس التي حفظها عن ظهر قلب، لاسيما أغنية "دخيلو" و"المجوّز الله يعينو" و"نسونجي"، وغيرها من أغنيات فارس الشبابية، بالإضافة إلى بعض المواويل التي أداها فارس قبل أغانيه. كما شكّل بعض الشبان والفتيات حلقات للرقص على المدرّجات على وقع الأغاني، لأنّ فارس ـ كعادته ـ يستطيع أن يُلهب المسرح ويُحرّك الجمهور كيفما يُريد بفضل الديناميكية التي يملكها.

وبرغم أدائه لأغنيته الوطنية، إلا أنّ فارس لم يُلقَ أيّ كلمة على المسرح، واكتفى بالقول: "آمل أن نقضي سهرة جميلة وأهلاً بالجميع".

مشاهدات من الحفل

غياب نجوم الغناء واقتصار الحضور على بعض الوجوه الإعلامية.

صعد فارس المسرح عند الساعة العاشرة مساء.

انتشار لقوى الأمن، ولكن بشكل أقلّ من حفل الوسوف.

لم يحصل أيّ إشكال فردي خلال الحفل.

التنظيم كان جيداً كأوّل يوم في حفلة الوسوف.

لا أخطاء في الصوت أو الإضاءة، وهو ما يُحسب للقيّمين على المهرجان.

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

سيدتي