أخبار عاجلة

وزير الخارجية: نتابع بشكل وثيق الأوضاع في ليبيا وتأثيرها على الأمن القومي

قال سامح شكري وزير الخارجية، إنه تتم المتابعة بشكل وثيق للأحداث في ليبيا وتطورات التصعيد العسكري والعنف وأثر ذلك على الأمن القومي المصري من جانب، وعلى العاملين المصريين بليبيا، مشيرا إلى أنه يوجد فريق عمل على مدار إجازة العيد يتابع ويرصد ويتعامل مع أي قضايا خاصة.

وأضاف «شكري»، في لقاء خاص مع التليفزيون المصري، مساء الخميس، أنه تم تعزيز تواجد فرق قنصلية مصرية من المنطقة الغربية من ليبيا على الحدود الليبية التونسية لتسهيل من يرغب في العودة إلى أرض الوطن نظرا لوجوده في المناطق الكثيفة للقتال، والإسراع في الانتهاء من إجراءات التعاون مع التونسية من أجل استخلاص كل الإجراءات في أسرع وقت وتوفير وسائل الانتقال التي تؤدى إلى عودتهم إلى الوطن.

وأكد وزير الخارجية أنه لا توجد عملية إجلاء وأن المصريين المتواجدين في ليبيا لديهم القدرة للجوء إلى مناطق آمنة والبعد عن المناطق المشتعلة فيها الاقتتال، مشيرا إلى أنه بصفة عامة يشير الرصد إلى أن غالبية المصريين يستطيعون التعامل مع الوضع دون وقوعهم في دائرة الخطر المباشر، فليس هناك أي إجلاء، ولكن في بعض المناطق التي تصاعدت فيها الاضطرابات والأعمال العسكرية هناك رغبة لبعض المصريين بعدم الاستمرار في هذا الوقت، وهذا العدد يتم التعامل معه من خلال المنافذ الغربية والشرقية.

وأوضح «شكري» أن الملف الليبي له أهميته باعتبار ليبيا دولة شقيقة ولها تأثير على حدود الغربية من حيث تأمين هذه الحدود وعدم تعرض الحدود المصرية لأي نوع من الاختراق يهدد الأمن القومي المصري، مؤكدا أنه يتم النظر إلى النطاق السياسي الجاري نتيجة الانتخابات والجهود المبذولة لعقد المؤتمر الوطني باعتبارها بادرة وبداية لانفراج الأزمة إذا استطاع الشعب الليبي أن يلتف حول وحدته والحفاظ على مصالحه.

من جانب أخر، أكد شكري أن قضية غزة تأخذ أولوية أولى في اهتمام الخارجية هذه الآونة، وأنه تتم مراقبة الموقف بانزعاج شديد، مشيرا إلى أن الخارجية المصرية تدين استهداف المدنيين في غزة وأعمال إسرائيل العسكرية التي تتصاعد، والاستخدام المفرط للقوة من جانب إسرائيل.

ووجه وزير الخارجية الدعوة للجانب الإسرائيلي والأطراف جميعا إلى وقف إطلاق النار لحماية الشعب الفلسطيني، وإيقاف سفك الدماء، مؤكدا أن هناك فريق عمل يباشر باتصالات مع الأطراف الدولية الفاعلة للوصول إلى وقف إطلاق النار وحماية الشعب الفلسطيني لما يتعرض له من تدمير وقتل وأضرار بالغة نعمل على تجنبها.

وأشار إلى أن معبر رفح مفتوح دائما، ويلبي احتياجات الشعب الفلسطيني، وتم نقل وإدخال قطاع غزة ما يزيد عن 800 طن من المواد الغذائية والطبية في إطار تنظيمي يتم لضمان وصول هذه المساعدات بشكل سريع يلبى احتياجات الشعب الفلسطيني في غزة، لافتا إلى أن مصر تستقبل الجرحى من الفلسطينيين لعلاجهم في المستشفيات المصرية، ويتم التعامل مع كل هذه القضايا بالاهتمام والحرص والمسئولية التي طالما أظهرتها مصر في إدارة معبر رفح بما يلبى احتياجات الشعب الفلسطيني في غزة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة