بالصور.. «الوشم» وسيلة نجوم الكرة للتعبير عن أحلامهم

429452014731553 (1)

كتب | أحمد محجوب

نشاهد مفاجآت وغرائب وطرائف عديدة في بطولات كرة القدم، سواء كانت محلية أو قارية أو دولية، وكان آخر هذه الأحداث  ظاهرة نقش الوشم على أجساد اللاعبين والتي تجلت بشكل أكبر في بطولة كأس العالم 2014  التي اختتمت في البرازيل مؤخراً.

 اللافت للنظر أن نوعية الرسومات التي يضعها كل شخص على جسده في الغالب ليست عملًا عشوائيًا، بل هي تعبير بشكل أو بآخر عن الهوية الفكرية، وفي كثير من الأحيان يأتي الوشم انعكاسًا لحياة عاطفية أو معتقدات دينية أو ميول سياسية، وقد انتشرت مؤخرًا هذه الظاهرة بين نجوم كرة القدم وكان أولهم ديفيد بكهام الذي جلس 6 ساعات تحت أيدي أشهر مصمم وشم في العالم من أجل تزيين جسده بتلك الرسومات والكتابات،ولكن ما هي قصه هذه الرسومات؟!.

 

ماوريسيو بينيلا

140710134122__76140452_pinilla.jpg2

ماوريسيو بينيلا

قام بعمل وشم على جسده وتحديدًا على ظهره بعد ارتطام تسديدته بقائمة المرمى في الوقت الإضافي في المباراة التي خسرها منتخب بلاده”تشيلى” أمام البرازيل بركلات ترجيحية في مونديال البرازيل ، مع إضافتة لعبارة “سنتيمتر واحد بعيدًاً عن المجد” و التي عبرت عن “الأسف والخيبة التي شعر بها اللاعب”.

سيرخيو راموس

140710134202__76155436_ramos_comp.jpg_3

سيرخيو راموس

رسم نجم ريال مدريد والمنتخب الإسباني سيرخيو راموس “وشمين” على ساقيه، أحدهما لكأس العالم والأخر لدوري أبطال أوروبا. وكان راموس أحد اللاعبين الحاصلين على 2010 مع منتخب إسبانيا، ودوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد هذا العام للمرة العاشرة في تاريخ النادي الملكي.

وكان راموس وزملاؤه يمنون النفس بالحفاظ على لقب كأس العالم بالبرازيل، ولكن الماتادور الإسباني خرج من الدور الأول للبطولة.

رحيم ستيرلنج

140710134254__76155545_sterlingcrop.jpg_7

رحيم ستيرلنج

استلهم الجناح المراهق من طفولته في غرب لندن باختيار صورة لصبي يبلغ العاشرة من عمره يحدق بدهشة إلى القوس الشهير لاستاد ويمبلي، يرافقه عنوان “إنه الحلم”.

وقال ستيرلينغ “كان ملعب ويمبلي قريبا للغاية من مكان إقامتي، كنت استقل دراجتي حول موقف السيارات الصغير بالقرب من الملعب،  كنت دائما ما أحلم باللعب بقميص الإنجليزي في هذا الملعب”.

دانييلي دي روسي

140710134313__76155695_rossicomp2.jpg_5 (1)

دانييلي دي روسي

رسم لاعب خط وسط منتخب إيطاليا دانييلي دي روسي وشما على خلفية ساقه مرسوم عليه لافتة تشبه لافتات “الخطر” الموجودة على الطرق، في إشارة إلى تحذير اللاعبين المنافسين من خطورته.

نايغل دي يونغ

140710134149__76143710_instagram-de-jong.jpg_4

نايغل دي يونغ

رسم الفنان أدي اتاميدا، الذي يستمد أفكاره من الحلي التقليدية والمنحوتات في أندونيسيا، وشما يشبه الرسومات الموجودة على أجساد المحاربين على جسد وذراعي ويدي لاعب خط الوسط الهولندي نايغل دي يونغ.

راؤول ميريليس

140710134234__76155549_raul_comp.jpg_8

راؤول ميريليس

يبدو الوشم الذي يغطي القدم اليمنى لنجم خط وسط منتخب البرتغال راؤول ميريليس وكأنه سيرة ذاتية للاعب، فهناك صورة لكنيسة بمدينة بورتو البرتغالية التي ولد بها اللاعب، وصورة لتلفريك (في مدينة بورتو أو مدينة لشبونة)، وصورة أخرى لغيتار. وفي أعلى الفخذ، توجد صورة للجامع الأزرق بمدينة اسطنبول التركية، حيث يلعب ميريليس لنادي فنربشخة التركي. وفي أعلى الركبة، هناك صورة لكابينة تليفون حمراء، في إشارة للوقت الذي لعب خلاله في صفوف ناديي ليفربول وتشيلسي.

تيم هاوارد

140710134110__76140449_tim-howard.jpg_9

تيم هاوارد

يغطي الوشم كامل جسد الحارس الأمريكي تيم هاوارد الذي تألق في مباريات كأس العالم بالبرازيل. ويشمل الوشم صورا لسوبرمان وتنين وصليب، علاوة على صور لوالدته وجده في زي عسكرى.

لا يخلع هاوارد قميصه بعد انتهاء المباريات، ولكنه يظهر الوشم في هذه الصورة في إطار حملة لدعم إحدى جماعات الدفاع عن حقوق الحيوان.

ليونيل ميسى

140710134325__76155552_messicomp.jpg_10

ليونيل ميسى

كتب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي اسم نجله “تياجو” على قدمه اليسرى، بالإضافة إلى يدين يعتقد أنهما يشيران ليدي نجله، ولا يعتقد أنهما يشيران إلى “يد الرب” التي سجل بها مواطنه مارادونا هدفه الشهير في مرمى المنتخب الإنجليزي في كأس العالم 1986. ولا يظهر الوشم الخاص بميسي في المباريات، لأنه يغطى بالجورب.

نيمار

53beb44b9d9ba

نيمار

 

 

لدى النجم المصاب هامش فلسفي الذي كان بأشد الحاجة إليه بعد أداء مخيب للبرازيل في نصف النهائي، عندما نقش على رقبته عبارة “لا شيء يدوم”، بعدما غادر البطولة مبكراً مع كسر في العمود الفقري، لكن ماقد يعزي النجم البرازيلي أنه يبلغ من العمر 22 عاماً فقط مما يتيح له الفرصة للمشاركة مع منتخب بلاده في مونديال 2018 و2022 ، فيما قام بالوشم أيضاً على رجليه بما معناه “الجرأة” و”الفرح” اللذان نقشا قبل أن ينضم إلى برشلونة في العام الماضي.

 

أونا