أخبار عاجلة

«الجبهة الشعبية»: مجازر الاحتلال بغزة لن يكون ثمنها إلا الحرية والاستقلال

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن المجازر والجرائم التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق النساء والأطفال والشيوخ في قطاع غزة لن يكون ثمنها إلا حرية واستقلال وعزة الشعب الفلسطيني.

وذكرت الجبهة الشعبية في بيان صحفي، مساء الخميس، «أن العدو فشل في تحقيق أهدافه المعلنة المتمثلة بضرب البنية التحتية لقوى المقاومة، والإجهاز على إمكانياتها وقدراتها، حيث أثبتت المقاومة وفي مشهد منقطع النظير، قدرتها الفائقة في الصمود والتصدي واستمرار المواجهة وضرب جنود العدو ومواقعه المنتشرة حول قطاع غزة والمحاصرة له، إضافة إلى ضرب عمق الكيان الصهيوني».

وأضافت أن «استمرار تماسك الجبهة الداخلية ودفء حاضنتها الشعبية يتعزز باستمرار تماسك قوى المقاومة الفلسطينية في الميدان والموقف معاً، واعتبار أنها معركة الصمود والتصدي التي تكتب ملحمتها على أرض غزة الإباء هي مقدمة على طريق دحر وإنهاء الاحتلال ونيل الحرية والاستقلال».

واعتبرت الجبهة، وهي إحدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، أن هذا يتطلب «ضرورة وحدة الموقف الفلسطيني تجاه وقف العدوان ضد شعبنا، والالتفاف حول مطالب شعبنا المشروعة في قطاع غزة».

وقالت: «في ضوء استمرار مجازر الاحتلال ضد مواطنينا الأبرياء، وتأكيد قادة العدو استمرار حربهم وتصاعدها، بات من الملح أن تتقدم الأمم المتحدة، لتوفير الحماية الدولية المؤقتة لشعبنا، وصولًا إلى العمل على إنفاذ القرارات الدولية التي اتخذتها، وأنصفت شعبنا وحقوقه».

ودعت قيادة المنظمة والسلطة الفلسطينية إلى «اتخاذ قرار سريع بالتوقيع على اتفاقية روما المتعلقة بمحكمة الجنايات الدولية، بما يضمن تقديم قادة العدو الصهيوني أمام محاكمها، باعتبارهم مجرمي حرب، لتتم معاقبتهم على مجازرهم وجرائمهم بحق الشعب الفلسطيني».

كما دعت قوى وجماهير الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية لاستمرار هبتهم في وجه الاحتلال ومستوطنيه، وتطويرها لتصبح انتفاضة حقيقية على طريق الاستقلال والحرية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة