أخبار عاجلة

«الجبهة الديمقراطية» تحذر المجتمع الدولي من خطورة الوضع الإنساني في قطاع غزة

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من خطورة الوضع الإنساني في قطاع غزة، تحت وطأة العدوان والجرائم التي يرتكبها يومياً جيش الاحتلال الإسرائيلي، ودعت إلى التحرك السريع على كل المستويات لتوفير الدعم لسكان القطاع لضمان صمودهم إلى جانب مقاومتهم الباسلة ضد الاحتلال والعدوان الإسرائيلي.

وقالت الجبهة في بيان لها إن «شعبنا الفلسطيني في القطاع دفع وما يزال يدفع غالياً ثمن صمودهم الاسطوري، وهو بحاجة ماسة إلى الدعم الفوري من أجل مواصلة هذا الصمود وإفشال العدوان ومنعه من تحقيق أهدافه المفضوحة».

ولفت البيان إلى أن عدد النازحين وصل إلى حوالي نصف مليون نازح، لجأ حوالي 160 ألفاً منهم إلى مدارس وكالة الغوث، «التي تتعرض إلى قصف من مدفعية العدو رغم أن أحد إحداثياتها معروفة للإسرائيليين باعتبارها مناطق آمنة، في اتفاق مسبق بين الأمم المتحدة وقوات الاحتلال لكن العدوان الإسرائيلي لم يحترم راية الأمم المتحدة وحصانتها وارتكب العديد من المجازر في مدارس الوكالة في صفوف المدنيين الآمنين».

وقالت الجبهة إن الإحصائية الأولية لديها تؤكد أن حوالي 1900 بيت قد تهدمت بالكامل، ما عدا البيوت التي لم يتم إحصاءها حتى الآن في أحياء الشجاعية وبيت حانون وخزاعة وأن 22800 منزل أصابها الدمار الجزئي، أكدت المعاينات الهندسية الأولية أن 1650 منها لم يعد صالحاً للسكن.

وحذرت الجبهة من افتقار القطاع إلى الخبز والعديد من المواد الغذائية وانقطاع دائم في الكهرباء.

وكشفت الجبهة أن عدداً غير قليل من الجرحى يستشهد متأثراً بجراحه، كما أكدت المستشفيات بسبب النقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية.

ودعت الجبهة إلى تحويل التضامن مع الشعب الفلسطيني في القطاع إلى دعم بكل الوسائل والإمكانيات لتعزيز صموده البطولي إلى جانب مقاومته الباسلة في وجه العدوان، خاصة بعد أن قرر العدو خوض جولة دموية جديدة ضد أهلنا الصامدين في القطاع.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة